الأولى

الإجراءات المفروضة على سورية لا تطول غير الأطفال والمرضى … المقداد لـ«الوطن»: الجيش يمارس واجباته والتنظيمات الإرهابية لا تحترم أي اتفاقيات

| سيلفا رزوق

أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد، أن الإجراءات الاقتصادية المفروضة على الجمهورية العربية السورية لا تطول إلا الشعب السوري، ولا تطول غير الأطفال، ولا تطال إلا المرضى لأن الغذاء والدواء في فهم الولايات المتحدة الأميركية من الأشياء التي يجب أن يحلم بها الأطفال، وليس من الأمور التي ينبغي أن تكون متوافرة.
المقداد في رده على سؤال لـ«الوطن» على هامش حفل الاستقبال الذي أقامته السفارة الهندية بدمشق بمناسبة الذكرى 71 ليوم الجمهورية، أكد أن اتفاق خفض التصعيد في الشمال، ما زال سارياً، لكن التنظيمات الإرهابية لم تحترمه، وهي بطبيعة الأحوال لا تحترم ولا يمكن لنا أن نتوقع لها أن تحترم أي اتفاق، لذلك فإن المطلوب من الجيش العربي السوري من قبل الشعب السوري، أن يستمر بالقضاء على هذه التنظيمات، وهذه مسؤولية وطنية يمارسها الجيش العربي السوري لحماية مواطنيه.
المقداد في كلمة له خلال حفل الاستقبال أكد أن سورية تتعافى وهي بدأت بعملية إعادة الإعمار، مبيناً أن الهند عبرت عن رغبتها في أن تتحدى كل الإجراءات اللاإنسانية التي تسعى من خلالها بعض الدول لعزل سورية.
وأكد المقداد أن سورية من خلال حلفائها وأصدقائها الذين يقفون إلى جانبها، ومن خلال عزمها الأكيد على تنفيذ إرادة الرئيس بشار الأسد، في التوجه شرقاً، ستتجاوز كل العقبات التي يضعها الغرب أمام تقدمها وتنميتها.
وشدد المقداد على أن الجيش العربي السوري، يقود معارك مشرفة ضد أعداء الإنسانية من الإرهابيين، ومعاركه لن تتوقف عند أي حدود، إلا عندما يتم القضاء المبرم على المجموعات الإرهابية المسلحة، في إدلب وفي حلب والشمال الشرقي لسورية.
السفير الهندي في دمشق حفظ الرحمن وفي تصريح لـ«الوطن»، شدد على أن العلاقات بين سورية والهند كانت دائماً متينة وهي استمرت طوال سنوات الحرب على سورية، وقامت الهند بتقديم خبراتها ومساعداتها في مجال بناء القدرات للسوريين وقدمت نحو ألف منحة دراسية خلال العامين الماضيين، لافتاً إلى أن الفريق الفني من شركة «بهارات» الهندية باشر العمل على مشروع توسيع محطة تشرين لتوليد الطاقة الكهربائية منذ ثلاثة أشهر، كما أبرمت الدولتان مذكرة تفاهم لإنشاء مركز التميز للجيل الثالث في مجال تقنية المعلومات، والذي سيبدأ عمله خلال شهرين.
السفير حفظ الرحمن من جهته، شدد على أن العلاقات بين البلدين أصبحت خلال الحرب على سورية أفضل مما كانت قبل ذلك وهي علاقات «ممتازة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock