الأولى

مارتيني: التصنيف للمباني التي تحمل ذاكرة المدينة بأنها تراثية … «السياحة» تعدل معايير تصنيف منشآت الإقامة والإطعام

| محمد راكان مصطفى

أصدر وزير السياحة محمد رامي مارتيني قرارين عدل بموجبهما معايير التصنيف السياحي لمنشآت الإقامة بأنواعها «الفنادق والفنادق التراثية والشقق الفندقية وغيرها»، ومنشآت الإطعام والشاليهات السياحية والمتضمنين المواصفات الفنية والخدمية، ومعايير الجودة لهذه المنشآت ولكل السويات لرفع سويتها من خلال التركيز على مواصفات جودة الإكساء وجمالية الواجهات الخارجية للمباني بما يضفي جمالية للمحيط العمراني، وأدرج القراران معايير عصرية حديثة تعتمد استخدام التكنولوجيا وتأمين خدمات لذوي الاحتياجات الخاصة، وتخصيص فراغات معزولة للمدخنين وزيادة المساحات المتعلقة بالأنشطة الرياضية والترفيهية في المنشآت الواقعة ضمن المناطق المفتوحة وخارج المخططات التنظيمية.
وأكد الوزير مارتيني أن القرارين سمحا للمباني المميزة التي ترتبط بعمل فني يحمل ذاكرة المدينة ولو كان حديثاً أو المنشآت التي ترتبط بأحداث مميزة بأن تصنف على أنها منشآت تراثية، مشيراً إلى أن هذا الإجراء حدّث كل المعايير السابقة التي تعود إلى الثمانينيات وفق أسس عصرية وفق المعايير الحديثة للفنادق والضيافة.
وفي تصريح لـ«الوطن» أوضح مارتيني أن القرارين يعدان جزءاً من عمليات الدمج وتبسيط الإجراءات وأنه تم وضع تصنيف موحد لجميع أنواع الفنادق بعد أن كان لكل نوع منها تصنيفه الخاص، موضحاً أن القرار لم يشمل إلا المنشآت الجديدة والقديمة في مرحلة التجديد والاستبدال.
مارتيني أشار إلى أن الفنادق التي تصنف بنفس التصنيف سوف تحصل على علامات أعلى في حال حققت خدمات أفضل.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock