رياضة

البرشا سقط في امتحان الميستايا والريال يخطف صدارة الليغا … سقوط اليوفي أراح أهل القمة المتعثرين

| خالد عرنوس

تبدلت الأوضاع في الليغا مع سقوط البرشا في الميستايا فانفرد الريال بالصدارة وبفارق ثلاث نقاط عقب فوزه الشاق على أرض بلد الوليد بهدف واستغل إشبيلية تعثر الأتلتي في ديربي مدريدي صغير لينفرد بالمركز الثالث بتخطيه جاره غرناطة ولم يكن الأندلسي وحده المستفيد فقد صعد خيتافي إلى المركز الرابع بفوزه المتأخر على بيتيس وجاء فوز سوسيداد الصريح على مايوركا ليشعل الصراع على مقاعد الشامبيونزليغ.
وفي إيطاليا شهدت الجولة الحادية والعشرون من السييراA تعثراً جماعياً لأهل القمة، فبدأ إنتر بتعادل مخيب على أرضه أمام كالياري وسيطر التعادل على ديربي العاصمة لتتوقف انتصارات لازيو ويستعيد روما المركز الرابع وجاء سقوط يوفنتوس في موقعة سان باولو ليخفف من فقدان الثلاثي لنقطتين ويمنح نابولي متنفساً في خضم تراجعه الكبير هذا الموسم ويفرمل السيدة العجوز مبقياً المنافسة مفتوحة على السكوديتو.

منقذ جديد
في الليغا جاءت هزيمة البرشا برداً وسلاماً على قلوب المدريديين الذين حلوا ضيوفاً على الأندلس وترقبت العيون فوزاً مريحاً للميرينغي رغم أن مضيفه بلد الوليد اصطاد تعادلاً في برنابيه ذهاباً وبدا الأمر واقعاً حيث إن مهاجمي الريال لم يكونوا في يومهم، فمضت الدقائق ثقيلة على زيدان وكل عشاق فريقه مع اقتراب النهاية ورغم أن التعادل كان كافياً للانفراد بالصدارة إلا أن فارق النقاط كان سيتوقف عند نقطة بدل ثلاث، وعلى غرار ما فعل كاسيميرو يوم الفوز على إشبيلية بتسجيله هدفي الفوز جاء الدور على منقذ آخر لم يكن بالحسبان، فسجل المدافع ناتشو فرنانديز هدفاً متأخراً برأسية إثر كرة عرضية من توني كروس وقد يكون الهدف الأول للمدافع الدولي الإسباني هو الأغلى هذا الموسم، فوز الريال هو الثالث على التوالي ليصل إلى المباراة الثانية عشرة دون هزيمة وهو السادس خارج برنابيه والثاني بهذه النتيجة في حين هي الهزيمة الرابعة لبلد الوليد خلال تسع جولات دون فوز.

حلم أزرق
ولم يكن وحده الملكي السعيد الوحيد في العاصمة فهاهو خيتافي يستغل تعثر جاره الأتلتي ليدخل مربع الكبار عوضاً عنه عقب فوزه على ضيفه بيتيس، وإذا كان الريال انتظر ربع الساعة الأخير فإن الأزرق المدريدي انتظر الدقيقة قبل الأخيرة ليسجل هدفاً بقيمة دوري الأبطال إثر ركلة جزاء ترجمها مهاجمه المخضرم أنخيل رودريغيز إلى هدف الفوز وهو الأول من علامة الجزاء في رصيده هذا الموسم، ليقود خيتافي إلى الفوز الثاني على التوالي والسادس في ملعبه والثالث بهذه النتيجة والسابع من دون رد، في حين بيتيس خسر للمرة الخامسة خارج أرضه.
واستعاد سوسيداد نغمة الانتصارات بعد خسارتين بفوزه على مايوركا بثلاثية نظيفة أعادت الأمل لأزرق الباسك بالعودة إلى مربع القمة، علماً أنه سجل ثلاثة أهداف على الأقل في 7 من 10 انتصارات نصفها بملعبه، في حين خسر مايوركا للمرة التاسعة خارج أرضه وللمرة الثالثة من 13 هزيمة بفارق 3 أهداف.

النتائج المسجلة – الإسباني 21
– بلد الوليد × ريال مدريد صفر/1 ناتشو فرنانديز (78).
– فالنسيا × برشلونة 2/صفر جوردي ألبا (48 بمرماه) ماكسي غوميز (77).
– إشبيلية × غرناطة 2/صفر لوك دي يونغ (11) نوليتو (34).
– خيتافي × بيتيس 1/صفر أنخيل رودريغيز (89 من جزاء).
– أتلتيكو مدريد × ليغانيس صفر/صفر.
– سوسيداد × مايوركا 3/صفر ألكسندر إيزاك (46) فران غاميز (58 بمرماه) بورتوغيس (81).
– إسبانيول × بلباو 1/1 للأول دي توماس (63) وللثاني فيلالبري (12).
– أوساسونا × ليفانتي 2/صفر روبين سانتوس (81 من جزاء) أنيغو سيريو (84).
– ألافيس × فياريال 1/2 للخاسر سامارتين (80) وللفائز كارلوس باكا (10) فرناندو نينيز (89).
– سلتا فيغو × إيبار صفر/صفر.

حصيلة إسبانية
– ثلاثة تعادلات منها اثنان دون أهداف مقابل 7 انتصارات منها خمسة لأصحاب الأرض و6 بنتائج نظيفة، فشهدت الجولة تسجيل 16 هدفاً فقط وجاء هدفان بالنيران الصديقة مقابل هدفين من علامة الجزاء وأهدر ماكسي غوميز (فالنسيا) ركلة ثالثة.
– 42 بطاقة صفراء شهدتها الجولة منها صفراء واحدة في مباراة سلتا وإيبار مقابل 6 صفراوات وحمراء في مباراة الأتلتي وليغانيس فطرد لاعب الأخير إيفان ساكريستان (ليغانيس) بالإنذار الثاني على حين خرج وزهير فضال (بيتيس) بالحمراء المباشرة.
– لم يطرأ أي تعديل على لائحة الهدافين فبقيت الصدارة بحوزة ميسي برصيد 14 هدفاً مقابل 12 لكريم بنزيمة و11 للويس سواريز وجاء روجر سالفادور وأنخيل رودريغيز ولويس أفيلا بالمركز الرابع بـ9 أهداف.

الهزيمة المنعشة
في إيطاليا يمكن القول إن هزيمة يوفنتوس في قمة سان باولو أمام نابولي أعادت الحياة إلى المنافسة على لقب السييراA، فقد أدى تعادل إنتر مع كالياري كان سيرفع الفارق إلى 6 نقاط في حال فوز اليوفي خاصة أن لازيو سقط بالفخ ذاته في ديربي روما ولذلك كان لابد من إيقاف السيدة العجوز ليبقى الفارق مقبولاً في الوقت الحالي، فعلى ملعبه قدم نابولي واحدة من أفضل مبارياته هذا الموسم ولاشك أنه الأحسن تحت قيادة مدربه غاتوزو فخرج بفوز مستحق أوقف به مسيرة اليوفي منزلاً به الخسارة الثانية هذا الموسم وجاءت بعد 5 انتصارات متتالية لفريق المدرب ساري بعد هزيمته الأولى أمام لازيو.
فوز سماوي الجنوب جاء في توقيت مثالي بعد تراجع نتائجه وقد أدت ثلاث هزائم سبقته لهبوطه إلى النصف الأدنى من الجدول للمرة الأولى منذ عودته إلى الدرجة الأولى 2007/2008 علماً أنه الفوز الرابع على أرضه من 7 انتصارات حققها هذا الموسم وقد سجل في كل منها هدفين على الأقل.

تعثر جماعي
وكان إنتر بدأ مباريات الأحد بتعادل مخيب على أرضه أمام كالياري بعدما بدا عازماً على استرداد نغمة الانتصارات لكن لاعبه السابق ناينغولان كان له رأي آخر فسلب النييرازوري نقطتين كان بأشد الحاجة لهما والمزعج أيضاً أن لاوتارو مارتينيز غادر بعدها الملعب مطروداً ليقع فريقه بالتعادل الثالث على التوالي والخامس في ست جولات أخيرة وهو التعادل الرابع بملعبه وبات النجم الأرجنتيني مهدداً بالغياب عن ديربي ميلانو بعد أسبوعين، في حين كالياري سجل تعادله الثالث في 7 جولات دون فوز وهو تعادله السادس خارج أرضه من سبعة كلها بأهداف.
وخرج لازيو بأقل الخسائر من ديربي الكابيتال فتعادل مع روما بهدف لمثله رغم أن الجيلاروسي كان الطرف الأفضل والأجدر بالفوز لكنه أفسد أفراح جاره الذي توقفت انتصاراته عند أحد عشر فوزاً متتالياً وإن كان وصل للمباراة الخامسة عشرة دون هزيمة.
وكانت الجولة شهدت فوزاً كاسحاً لأتلانتا على أرض تورينو بسباعية نظيفة سجل منها السلوفيني جوزيب إيلشيتش الثلاثية السادسة بالكالشيو هذا الموسم والثانية للاعب من ممثل برغامو الذي حقق النتيجة الأعلى هذا الموسم وهو الذي سبق له الفوز على أودينيزي بنتيجة 7/1 معززاً رقمه كأفضل هجوم وكذلك حظوظه بدخول دوري الأبطال للموسم الثاني على التوالي.

الإيطالي – الأسبوع 21
– نابولي × يوفنتوس 2/1 للفائز زيلنسكي (63) إينسيني (86) وللخاسر رونالدو (90).
– إنتر ميلانو × كالياري 1/1 للأول لاوتارو مارتينيز (29) وللثاني ناينغولان (78).
– روما × لازيو 1/1 للأول دزيكو (26) وللثاني إتشيربي (34).
– تورينو × أتلانتا صفر/7 إيلشيتش (17 و53 و54) جوستيتش (29) زاباتا (45+1 من جزاء) مورييل (86 من جزاء و88).
– بريشيا × ميلان صفر/1 ريبيتش (71).
– سبال × بولونيا 1/3 للخاسر بيتانيا (23 من جزاء) وللفائز فيكاري (24 بمرماه) موسى بارو (59) أندريا بولي (63).
– فيورنتينا × جنوا صفر/صفر.
– بارما × أودينيزي 2/صفر غايلولو (19) كولوسيفيسكي (34).
– سامبدوريا × ساسولو صفر/صفر.
– هيلاس فيرونا × ليتشي 3/صفر داويدوفيكس (19) بيسينا (34) باتزيني (87 من جزاء).

حصيلة إيطالية
– 4 تعادلات نصفها سلبي مقابل 6 انتصارات مناصفة بين الضيوف والمضيفين فشهدت الجولة 24 هدفاً وجاء أحدها بالخطأ وثلاثة عبر نقطة الجزاء وأهدر كريشتو (جنوا) ركلة رابعة.
– 62 مرة ظهر اللون الأصفر منها 7 مرات في قمة سان باولو وطرد ديل أوروكو (ليتشي) وساشا لوكيتش (تورينو) ولاوتارو مارتينيز (إنتر) بالصفراء الثانية على حين خرج بيلوسو (ساسولو) وأرماندو إتزو (تورينو) بالحمراء المباشرة.
– لم تتأثر صدارة إيموبيلي للهدافين برصيد 23 هدفاً وعزز رونالدو مركزه الثاني بـ17 هدفاً يليه روميلو لوكاكو بـ14 وصعد إيلشيتش ليشارك جواو غلفاو المركز الرابع بـ13 هدفاً تلاهما لويس مورييل بـ12 هدفاً.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock