الأولى

عبد المجيد أكد أن الشعب سيجدد مقاومته … رجا لـ«الوطن»: نحتاج إلى خطوات استثنائية

| موفق محمد - مازن جبور

اعتبر مسؤول دائرة الإعلام المركزي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة أنور رجا، أن المرحلة القادمة يجب أن تكون مرحلة نفير عام، على المستوى الفلسطيني، وتستدعي مجلساً وطنياً ضمن برنامج وطني مقاوم حتى لا يتكرر «وعد بلفور» أو لا نكون وكلاء بلفور في صلب قضيتنا.
وفي تصريح لـ«الوطن» قال رجا: «هي حقيقة يمكن تسميتها أولاً بصفقة العار، العار الذي لحق بهذه الأمة نتيجة حالة الهوان التي تعيشها والتي وبكل أسف تعبر عن أن هذه الأمة لم تصل بعد إلى المستوى الذي يليق بهويتها ويليق أيضاً بما يجب أن تكون عليه لأن هذه الصفقة ليست موجهة فقط ضد الفلسطينيين، هي محاولة لفرض الهيمنة الأميركية الصهيونية المطلقة على هذه الأمة من البوابة الفلسطينية».
وأكد رجا أنه وأمام هذا الوضع الخطر، «يجب أن نأخذ أيضاً خطوات استثنائية وهذه الخطوات بالتأكيد فيها إدراك لطبيعة المخاطر وبالوقت نفسه فيها إحساس بالمسؤولية الوطنية»، مشدداً على ضرورة توحيد الصف الفلسطيني «على أرضية برنامج مقاوم يأخذ بعين الاعتبار أن الرهان على أميركا وأوروبا وترك القضية الفلسطينية مثل الكرة بين المرجعيات الدولية تتقاذفها أميركا وأوروبا وحارس المرمى وقلب الهجوم العدو الصهيوني، يعني مشكلة».
من جهته حذر الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، خالد عبد المجيد في تصريح مماثل لـ«الوطن»، من الخطوات التي تنتهجها بعض الدول العربية على صعيد التطبيع مع كيان الاحتلال، وأضاف: «بغض النظر عن التواطؤ والتآمر من قبل بعض الأنظمة العربية فإن الموقف الفلسطيني الموحد برفض صفقة القرن هو الذي سيقف أمام الخطوات القادمة بخصوصها».
وأكد عبد المجيد، أن الشعب العربي الفلسطيني سيجدد مقاومته في المرحلة القادمة، وأن الصفقة لن تمر مهما حاولت الإدارة الأميركية والكيان الصهيوني.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock