عربي ودولي

استمرار الخلافات بشأن المشتريات الدفاعية بين أميركا وتركيا

| رويترز - روسيا اليوم

قال رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان: إنه لم يحدث تقدم يذكر في حل خلاف مع الولايات المتحدة بشأن شراء أنقرة أنظمة دفاع روسية وشرائها مقاتلات أميركية، وذلك على الرغم من التوصل لاتفاق في تشرين الثاني الماضي حسبما نقلت قناة «إن. تي. في» أمس الأربعاء.
وتوترت العلاقات بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي بشدة العام الماضي عندما اشترت تركيا أنظمة دفاع روسية من طراز إس-400 ما دفع واشنطن إلى التهديد بفرض عقوبات عليها وتعليق مشاركتها في تصنيع وشراء المقاتلة الأميركية إف-35.
وتقول واشنطن: إن أنظمة إس-400 لا تتوافق مع أنظمة حلف شمال الأطلسي وتهدد قدرات التخفي في مقاتلات إف-35 التي تنتجها شركة لوكهيد مارتن. وترفض أنقرة ذلك وتقول: إن أنظمة إس-400 لن يتم دمجها في دفاعات الحلف.
واتهمت تركيا الولايات المتحدة بتعطيل وتجاهل اقتراحها بتشكيل مجموعة عمل مشتركة حول الأمر بمشاركة حلف شمال الأطلسي على الرغم من أن أردوغان والرئيس الأميركي دونالد ترامب اتفقا في تشرين الثاني على بدء العمل على هذا الأمر.
ونقلت قناة «إن. تي. في» عن أردوغان قوله للصحفيين على متن الطائرة التي أقلته عائداً من السنغال «حددنا المواعيد هناك (في واشنطن) لكن لم تُبذل جهود جادة بهذا الشأن بعد… مسألة إس-400 انتهت. التراجع عن هذه الصفقة أمر غير وارد لنا».
وبعد أيام من زيارة أردوغان لواشنطن في منتصف تشرين الثاني الماضي قال المتحدث باسمه: إن مسؤولين أتراكاً وأميركيين بدؤوا العمل في إطار الآلية المشتركة لتقييم أنظمة إس-400 ومقاتلات إف-35.
كما حذر أردوغان مجدداً من أن بالإمكان شراء مقاتلات من مكان آخر قائلاً: «إما أن تعطينا الولايات المتحدة الأموال التي دفعناها أو تعطينا الطائرات». وأضاف: «إذا لم يعيدوا المال… فبإمكاننا أيضاً أن نجدها ونشتريها من مكان آخر أو نصنعها بأنفسنا».
واعتمد مجلس الشيوخ الأميركي الشهر الماضي قانوناً للإنفاق الدفاعي بقيمة 738 مليار دولار يدعو (القانون) ترامب لفرض عقوبات على تركيا وعدم تسليمها مقاتلات إف-35 لشرائها أنظمة الدفاع الروسية.
من جهة أخرى أكدت وزارة الخارجية التركية، أن قرار القضاء البلجيكي بعدم إمكانية محاكمة 36 شخصاً على علاقة بمنظمة «بي كا كا» (حزب العمال الكردستاني) بمثابة انتهاك صارخ للقوانين.
وعبرت الخارجية التركية، في بيان أصدرته أمس، عن استيائها من قرار السلطات البلجيكية بشأن عدم محاكمة عناصر من «بي كا كا» في القضية المعروفة بـ«قضية أريادنا».
وأفاد البيان أن مسؤولي الادعاء الفدرالي البلجيكي أعلنوا موافقتهم على قرار غرفة الادعاء، بعدم محاكمة 36 شخصاً بصفاتهم، سواء الشخصية منها أو الاعتبارية، ممن لهم صلة بمنظمة «بي كا كا».
واعتبرت الخارجية التركية في البيان أن «هذا القرار بمثابة دوس بالأقدام على القوانين».
وشددت على أن القرار يعتبر «دليلاً واضحاً على دعم القضاء البلجيكي لمنظمة «بي كا كا»، المسؤولة عن مقتل أكثر من 40 ألف مواطن تركي، معظمهم مدنيون وأطفال».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock