شؤون محلية

علاج مجاني للمرضى.. ودعوة لانضمام شركات الأدوية … نقيب أطباء اللاذقية لـ«الوطن»: أكثر من 60 طبيباً تطوعوا للعلاج بالمجان

| اللاذقية – عبير سمير محمود

في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها فئة كبيرة من السوريين، عزف العديد منهم عن مراجعة الأطباء مع ارتفاع أجور المعاينة في العيادات الخاصة، ما دفع 57 طبيباً من أطباء اللاذقية للتطوع في مبادرة أطلقتها نقابة أطباء اللاذقية لعلاج المرضى بشكل مجاني في عياداتهم الخاصة.
وفي تصريح لـ«الوطن»، أكد نقيب أطباء اللاذقية الدكتور منذر بغداد أنه وبظل الظروف التي تمر بها البلد، حرص عدد كبير من أطباء اللاذقية على علاج مرضى فقراء بشكل مجاني بشكل غير ظاهر للعامة، الأمر الذي طرحه عدد من الأطباء ليتحول الموضوع إلى مبادرة منظمة من النقابة.
وأشار بغداد إلى مشاركة أطباء من جميع الاختصاصات «جراحة عامة – أطفال – أذنية – مخبرية – أشعة – قلبية – عظمية – نسائية – تنفسية – عينية – أوعية – عصبية طوارئ»، لافتاً إلى الإقبال الكبير من الأطباء والعمل على إضافة لائحة بأسماء أطباء جدد بعد تواصلهم معنا وعزمهم المشاركة في المبادرة ليتخطى العدد الأولي 60 طبيباً.
وعن آلية التنفيذ، بيّن بغداد أنه عند توجه المريض إلى فرع النقابة يتم تحويله إلى الطبيب المختص بقسيمة خاصة عليها ختم النقابة مع اسم الطبيب المشارك في المبادرة، كنوع من التنظيم لإنجاح المبادرة ومعاينة أكبر عدد من المراجعين.
ولفت نقيب أطباء اللاذقية إلى مشاركة 5 مشاف خاصة في المبادرة عبر تقديمها الخدمات الطبية بسعر التكلفة فقط لا غير، مبيناً أن تكاليف العلاج تختلف من مشفى لآخر وفقاً للمواصفات وأنواع الأجهزة فيها.
وأكد بغداد متابعة حالة المرضى بعد توجههم للطبيب أو المشفى ضمن المبادرة، مضيفا:ً إن النقابة تتابع المريض لتبيان مدى تقيد الطبيب أو المشفى المبادر لعلاج المريض بالشكل الأمثل، منوهاً بأنه لم ترد أي شكوى بعدم تجاوب أي طبيب أو ما شابه.
وأشار نقيب أطباء اللاذقية لنجاح هذه المبادرة مع انتهاء يومها الأول بنسبة كبيرة، مع العمل على تلافي أي صعوبات تعترض العمل لتحقيق الغاية المرجوة من هدف المبادرة، قائلاً إن فكرة العلاج المجاني موجودة بداخل وضمير كل طبيب وستترجم بشكل فاعل على أرض الواقع.
عضو مجلس نقابة أطباء اللاذقية الدكتورة سناء غانم بيّنت لـ«الوطن»، أنه يتم مراجعة النقابة قبل التوجه للطبيب بهدف تنظيم عمل الأطباء ومنع الازدحام عند أحدهم، في إطار توزيع تقديم الخدمات الطبية عند جميع الأطباء لاستيعاب أكبر عدد من المرضى وتقديم العلاج المجاني لهم.
وحول كيفية تقديم الخدمات المخبرية ضمن المبادرة، قالت غانم وهي اختصاصية مخبرية، إن جميع الأطباء المخبريين المشاركين في المبادرة سيقدمون الخدمات المخبرية بأجور تكاليف المواد فقط، مبينة أن إجراء تحليل يكلف ألفي ليرة على سبيل المثال بسعر مواد ألف ليرة سيتم حسم 50 بالمئة من الأجر في إطار المساهمة ولو جزئياً لتخفيف الأعباء عن المواطنين قدر الإمكان.
ومن الأطباء المشاركين في المبادرة، أشار المدير الطبي لمشفى الأطفال والتوليد في اللاذقية، الدكتور إسكندر اسكندر لـ«الوطن»، إلى أهمية المبادرة لما يخدم شريحة من المرضى ممن لا تسمح لهم ظروفهم بزيارة الأطباء في عياداتهم الخاصة، لافتاً إلى أن إدارة المشفى تقدم التسهيلات الممكنة كافة للتخفيف قدر الإمكان عن كاهل المواطنين بالنسبة للخدمات الصحية.
وطالب المدير الطبي في مشفى الأطفال شركات الأدوية بالانضمام للمبادرة، معتبراً أن انضمام هذه الشركات سيعود بالفائدة بشكل أكبر وأشمل على الواقع الصحي في المحافظة، لافتاً إلى ضرورة تكاتف الجميع من أطباء ومهندسين وفلاحين وعمال ومدرسين كل حسب موقعه لتخطي الوضع الصعب وتحسينه قدر المستطاع.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock