عربي ودولي

الاتحاد الأوروبي: تنتهك المعايير الدولية وتكرس الاحتلال … عباس يبحث ومبعوث الرئيس الروسي مستجدات «صفقة القرن»

| روسيا اليوم - سانا - رويترز

فيما أعلن الاتحاد الأوروبي عدم اعترافه بسيادة الكيان الإسرائيلي على الأراضي التي احتلها منذ عام 1967 في فلسطين، وذلك بعد أيام من خطة السلام التي اقترحها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أكدت روسيا أن الصفقة التي أعلنتها الإدارة الأميركية غير قابلة للحياة.
فقد أكد مسؤول السياسة الخارجية بـالاتحاد الأوروبي غوسيب بوريل في بيان وفق «رويترز» أن مقترحات ترامب المتضمنة في «الصفقة» تنتهك المعايير المتفق عليها دولياً وتكرس احتلال «إسرائيل» لأجزاء من الضفة الغربية، معتبراً أنه «ينبغي البت بقضايا الوضع النهائي من خلال مفاوضات مباشرة بين الطرفين».
إلى ذلك استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مقر الرئاسة بمدينة رام اللـه ألكسندر لافرنتييف مبعوث الرئيس الروسي، حيث أطلعه على آخر المستجدات إثر إعلان الإدارة الأميركية «صفقة القرن».
ووفقاً لوكالة الأنباء الفلسطينية «وفا»، أكد عباس: «الموقف الفلسطيني والعربي والإسلامي الرافض لهذه الصفقة، باعتبارها تخالف كل قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، والأسس التي قامت عليها العملية السياسية لإنهاء الاحتلال وتجسيد إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967».
وقالت الوكالة: إن عباس «ثمن مواقف روسيا الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني، خاصة موقفها من «صفقة القرن»، وتأكيدها ضرورة الالتزام بالمرجعيات الدولية وفق حل الدولتين كأساس لحل القضية الفلسطينية، مشيداً بالدور الذي تلعبه روسيا في سورية حفاظاً على وحدة أراضيها وإرساء السلام فيها».

من جهته جدد لافرنتييف تأكيده «موقف روسيا الداعم لحل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين وتطبيق قرارات الشرعية الدولية، وأن الصفقة التي أعلنتها الإدارة الأميركية غير قابلة للحياة».
بدوره دعا أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات خلال لقائه سفراء عرباً وأوروبيين وروسيين أمس المجتمع الدولي إلى إعلان رفضه «الصفقة» الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية والتي تتناقض مع القانون الدولي والشرعية الدولية.
وفي سياق متصل بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مكالمة هاتفية مع نظيره المصري سامح شكري، «صفقة القرن»، والتطورات في سورية وليبيا.
وأشارت الخارجية الروسية في بيان لها أمس الثلاثاء، إلى أن لافروف بحث مع نظيره المصري التسوية في الشرق الأوسط، وتبادل الجانبان الآراء حول الأوضاع في المنطقة إثر إعلان الولايات المتحدة عن «صفقة القرن».
وفي لبنان جددت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب اللبناني تأكيدها رفض «الصفقة» الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية.
وقال النائب اللبناني ياسين جابر: إن اللجنة أشارت خلال اجتماعها إلى أن الإعلان عن «صفقة القرن» هو في الواقع إلغاء لحق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى ديارهم وإقامة دولتهم المستقلة على كامل أراضيهم حسب قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، مشدداً على دعم لبنان الشعب الفلسطيني في دفاعه عن حقوقه.
إلى ذلك أدان الحزب السوري القومي الاجتماعي في لبنان المحاولات الجارية من بعض الأنظمة للتطبيع مع العدو الإسرائيلي.
وفي السياق ذاته أدعى رئيس الكيان الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، أن «صفقة القرن»، تمثل فرصة لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل».
ونقلت «روسيا اليوم» عن ريفلين قوله خلال لقائه أمس الثلاثاء وفداً ضم 30 ضابطاً أميركياً، «آمل أن يغتنم كلا الطرفين هذه الفرصة لاستئناف المفاوضات المباشرة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock