الأولى

وند لـ«الوطن»: شركات إيرانية إلى سورية لصيانة المطارات وبناء المدن وتحول الإطارات إلى وقود للسيارات

| حسن العبودي

كشف رئيس الوفد الإيراني التجاري أحمد وند أن الحكومة الإيرانية درست السوق السورية لمعرفة متطلباتها، مشيراً إلى أنه الجانب السوري في المقابل لم يدرس السوق الإيرانية لمعرفة احتياجاتها ومتطلباتها ما أخّر وجود استثمارات سورية وتصديرات نوعية سورية إلى إيران.
وفي تصريح لـ«الوطن» على هامش لقاء الوفد مع غرفة تجارة دمشق، أبدى وند استعداد بلاده للتعاون التام مع سورية بالمجال الاقتصادي، معلناً عن قدوم إحدى الشركات الإيرانية لصيانة وتأهيل المطارات السورية وأخرى لتقديم عرض بناء للمدن خلال 3 سنوات على الأكثر إذ تكفل هذه الشركة تجهيز الأبنية السكنية خلال 30 يوماً مع تقديم كفالات للأبنية تستمر حتى 100 عام مع شركة أخرى تتكفل بتحويل الإطارات إلى وقود للسيارات.
وشدد وند على ضرورة التحرك السريع وإيجاد آلية مشتركة للتعاون السوري الإيراني قبل أن يزداد الوضع الاقتصادي سوءاً.
وأرجع نائب رئيس غرفة التجارة السورية الإيرانية المشتركة فهد درويش أسباب تأخر إطلاق البنك السوري الإيراني لتخوف بعض الشخصيات المشتركة بتأسيس البنك من العقوبات الاقتصادية المفروضة على البلدين.
وكشف درويش أنه تم الانتهاء من تجهيز المركز الإيراني بالمنطقة الحرة بدمشق لاستقبال البضائع الإيرانية لتوزيعها في سورية ودول الجوار، متوقعاً أن يبدأ عمله بعد ثلاثة أشهر مع إمكانية إنشاء آخر باللاذقية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock