عربي ودولي

بيلوسي تمزّق علناً خطابه عن حال الاتحاد وتصفه بـ«الأكاذيب» … ترامب: أميركا هي أقوى من أي وقت مضى!

| الميادين - روسيا اليوم

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب في خطابه حول حال الاتحاد أمام الكونغرس الأميركي أن بلاده هي أقوى من أي وقت مضى.
وتعهّد ترامب بإنهاء ما وصفه بـ«الحروب الأميركية في الشرق الأوسط»، وبينما غابت سورية والعراق وما يسمى «صفقة القرن» وكوريا الشمالية عن خطابه، تحدث عن إيران، وقال إنه يجب أن تتخلى عن رغبتها في حيازة السلاح النووي، وكرر القول إنه من أمر باغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني.
وعن العقوبات الأميركية على إيران، قال ترامب إن «الاقتصاد الإيراني منهار وهو في أسوأ حالاته بسبب العقوبات القوية التي فرضناها»، وأضاف «يمكننا أن نساعدهم على جعلها جيدة جداً في فترة زمنية قصيرة، لكن ربما يكونون فخورين جداً أو حمقى جداً من طلب هذا، دعونا نرَ الطريق الذي يختارونه، الأمر متروك لهم تماماً».
ووصف ترامب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بـ«الدكتاتور الذي سيتم تحطيمه»، وذلك أمام المعارض خوان غوايدو الذي كان حاضراً في الكونغرس، وأشار إلى أنه يدعم آمال الكوبيين ونيكاراغوا والفنزويليين لإعادة الديمقراطية إلى بلادهم.
وعن أفغانستان، أكد ترامب أنه يعمل على إعادة القوات الأميركية إلى البلاد.
وفور انتهاء الرئيس الأميركي من كلمته، مزقت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي نسخة الخطاب المقدّمة من ترامب حول حال الاتحاد قبيل مغادرته المنصة في الكونغرس، في ما يبدو ردّاً على تجاهله مصافحتها قبل بداية خطابه، ومؤشراً إلى علاقة التوتر بين الطرفين.
ووصفت بيلوسي في تصريح للصحفيين تمزيقها نسخة الخطاب بأنه كان «تصرفا مهذبا بالنظر إلى الخيارات الأخرى».
وفي دلالة عن عمق التوتر بين الخصمين أمضت بيلوسي ساعة و18 دقيقة جالسة خلف ترامب في حالة من الحزن وقالت في بيان لها بعد الخطاب إن «الأكاذيب التي تم تقديمها في الخطاب صفحة تلو الأخرى يجب أن تكون بمنزلة دعوة للعمل لكل من يتوقع الحقيقة من الرئيس والسياسات الجديرة بمكتبه والشعب الأميركي» مضيفة إن «الشعب الأميركي يتوقع ويستحق أن يكون لديه رئيس يتمتع بالنزاهة والاحترام لتطلعاته».
وأشارت بيلوسي إلى أن «خطاب ترامب لم يلق أي شعور بالراحة لـ130 مليون أميركي» وتابعت «مرة أخرى لم يكن الرئيس ترامب صادقا في تصرفاته وتراجع عن الكثير من وعوده، وفي الأسبوع المقبل عندما يعرض ميزانيته سيرى الشعب الأميركي الحقيقة الصارخة لجدول أعماله».
وتتصاعد حدة الخلاف بين ترامب وبيلوسي حيث اعتبرته رئيسة مجلس النواب في تصريحات لها مؤخراً أنه يمثل «تهديدا مستمرا لأمن الولايات المتحدة القومي».
والجدير بالذكر أن كلام ترامب جاء بعد بدء الانتخابات التمهيدية لاختيار مرشح ديمقراطي يواجه ترامب في الانتخابات الرئاسية في نهاية العام الحالي، وفي ظل الاصطفاف الحزبي الحاد والتزام الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، يبدو أن كفة التصويت تميل لتبرئة ترامب ليؤجل بذلك الحسم إلى شهر تشرين الثاني المقبل حيث موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock