عربي ودولي

اليونان تلجأ إلى واشنطن وباريس لتعزيز موقفها ضد تركيا

| أ ف ب

اتخذت اليونان مؤخراً سلسلة خطوات لتعزيز تعاونها مع الولايات المتحدة وفرنسا في إستراتيجية يعتقد أنها تهدف لتعزيز مواقفها في وجه تركيا.
وكالة «فرانس برس» أشارت إلى أن من بين تلك الخطوات التي جاءت خلال الشهر الماضي، إعادة تفعيل أثينا لاتفاقية عسكرية دفاعية مع واشنطن، وتعزيز التعاون الإستراتيجي مع باريس من خلال إرسال فرقاطة يونانية الأسبوع الماضي إلى شرق المتوسط بمهمة مشتركة مع حاملة الطائرات الفرنسية «شارل ديغول»، علاوة على إعلان اليونان نيتها نشر صواريخ من نوع «باتريوت» في السعودية ضمن إطار برنامج مشترك مع الولايات المتحدة وفرنسا وكذلك بريطانيا.
وأشارت «ا ف ب» إلى ترحيب رئيس الوزراء اليوناني، كرياكوس ميتسوتاكيس، في كلمة ألقاها مؤخراً في البرلمان أثناء التصويت على الاتفاقية الدفاعية مع الولايات المتحدة، بتعزيز «التحالف الإستراتيجي» مع واشنطن، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن التعاون العسكري بين أثينا وباريس بلغ أفضل مستوى له في تاريخ العلاقات بين الدولتين.
أما بخصوص التعاون مع فرنسا، فلفتت وكالة «ا ف ب»، إلى أن أثينا تخوض مفاوضات مع باريس لشراء فرقاطتين متوسطتين فرنسيتين، وتأمل في إنتاج أجزاء منهما في مصانعها لبناء السفن، ومن المقرر توقيع «اتفاق إستراتيجي» بين الدولتين أواخر الشهر الجاري.
ونقلت «فرانس برس» عن دبلوماسيين اعتبارهم أن فرنسا في المقابل شجعت اليونان على أن «تكون أكثر استقلالا» وتكثف دورها في المبادرات الدفاعية الأوروبية، مثل البعثة العسكرية في منطقة الساحل.
وخلصت الوكالة إلى أن الهدف الرئيس غير المعلن لتلك التحركات اليونانية يعود إلى أمل أثينا في كسب دعم واشنطن وباريس وجذب قدراتهما الاستثماراتية في خلافها مع تركيا بمنطقة المتوسط، ولاسيما في ظل مذكرتي التفاهم المبرمتين أواخر تشرين الثاني الماضي بين أنقرة وحكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً والتي تخص إحداهما ترسيم مناطق النفوذ البحري في شرق المتوسط.
ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم الحكومة اليونانية، ستيليوس بيستاتس، تأكيده أن أثينا تسعى إلى «تعزيز قدرتها على ردع من قد تكون لديه أهداف» في المنطقة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock