رياضة

بعد تصدره مرحلة ذهاب الدوري الممتاز … تشرين.. واثق الخطوة يمشي بطلاً

| اللاذقية – محسن عمران

يمشي تشرين حتى الآن بثقة نحو تحقيق لقب الدوري الذي يحلم به وجمهوره منذ عام 1997 حيث ناله للمرة الثانية والأخيرة في تاريخه وحقق الآن المطلوب منه وربما أكثر إذا ما قارنا ظروفه بظروف منافسيه والتعاقدات التي أقلقت عشاقه قبل انطلاق الدوري، حيث كانوا يمنون النفس بتعاقدات من العيار الثقيل جداً كما بعض الفرق، ولكن والحق يقال إن الأسماء لا تصنع بطلاً وهذا ما أكده حتى الآن بحارة تشرين حيث استطاع مدربهم ماهر بحري إيجاد الانسجام والتوليفة القوية بين خطوط فريقه، وأثبتت الأرقام ذلك وجعلت معظم لاعبي الفريق في عداد المنتخبات الوطنية واتضح أن العمل والولاء والتواضع أهم بكثير من المال رغم أنه العصب الرئيسي في الرياضة وكرة القدم تحديداً.

نتائج
في طريقه للمنافسة تعادل تشرين مع النواعير في حماة سلباً وفاز على الوحدة في اللاذقية بثلاثية نظيفة سجلها محمد مرمور من ركلة جزاء ومحمد مالطا وعلاء دالي وعلى الجزيرة في اللاذقية بأربعة أهداف لهدفين سجلها محمد مرمور هاتريك، أحدها من ركلة جزاء، وزكريا العمري، وعلى الجيش في دمشق بهدف باسل مصطفى وخسر أمام الوثبة في اللاذقية بهدف ليحقق بعدها الفوز على الساحل في طرطوس بثلاثة أهداف لهدف سجلها باسل مصطفى هدفين وعلي بشماني هدفاً وعلى الطليعة في اللاذقية بهدف لمحمد مرمور وعلى الشرطة في دمشق بهدفين لهدف سجلهما محمد مرمور وحسن أبو زينب وتصدى حارسه أحمد مدنية في هذه المباراة لركلة جزاء، وعلى جبلة في اللاذقية بهدفين لهدف سجلهما محمد حمدكو من ركلة جزاء وعلاء دالي وتعادل مع حطين سلباً في مباراة على أرض حطين ثم حقق الفوز على الفتوة بأربعة أهداف لهدف سجلها علاء دالي هدفين ومحمد مرمور من ركلة جزاء وكامل حميشة، ثم تعادل مع الاتحاد في حلب من دون أهداف واختتم الذهاب متصدراً بفوزه على الكرامة بهدفين نظيفين سجلهما محمد حمدكو وعلاء دالي بمساعدة مدافع الكرامة شاهر كافي.

أرقام
لعب تشرين على أرضه 7 مباريات وخارجها 6 وحقق الفوز في 9 لقاءات وتعادل 3 مرات وخسر مرة أمام الوثبة ونال 30 نقطة وسجل 22 هدفاً وهو أعلى معدل تسجيل بين فرق الدوري وتعرض مرماه لسبعة أهداف كثاني أفضل خط دفاع بعد الوثبة الذي لعب مباراة أقل وسجل أهدافه كلٌّ من محمد مرمور 7 أهداف وحل في المركز الثالث في لائحة الهدافين بعد المتصدر لاعب الجيش محمد الواكد بـ 11 هدفاً ومهاجم الطليعة محمد زينو بـ8 أهداف، فيما سجل الأهداف الباقية كل من علاء دالي 5 أهداف وباسل مصطفى 3 أهداف ومحمد حمدكو هدفين وهدف لكل من حسن أبو زينب وكامل حميشة وزكريا العمري ومحمد مالطا وعلي بشماني، أما الفرق التي سجلت عليه فهي الجزيرة هدفين وهدف لفرق الوثبة وجبلة والفتوة والساحل.
نال الفريق 4 ركلات جزاء جميعها على أرضه سجلها محمد مرمور على الوحدة والجزيرة والفتوة ومحمد حمدكو على جبلة وتعرض لاعبوه لـ30 بطاقة صفراء ولم ينل أي منهم بطاقة حمراء.

إياب صعب
يلعب تشرين على أرضه في الإياب مع فرق النواعير والجيش والاتحاد وحطين والشرطة والساحل وخارجها مع الوحدة والوثبة والكرامة والفتوة والجزيرة وجبلة والطليعة ونظرياً هو إياب صعب لأنه سيلعب مع الفرق المنافسة له حتى الآن خارج أرضه «الوحدة والوثبة» وأيضاً مع الفرق المهددة التي ستقاتل على النقطة «الجزيرة والفتوة وجبلة» فيما يبدو فريقا الطليعة والكرامة مرتاحين بشكل نسبي في الوسط وستكون مبارياته على أرضه أسهل بشكل كبير إذا ما استثنينا مباراة حطين التي لها حسابات خاصة كونها مباراة ديربي ولها طعم خاص بطعم لقب الدوري.

أسماء البحارة
قاد تشرين هذا الموسم طاقم فني وإداري وطبي مؤلف من طارق زيني مسؤول الكرة وماهر بحري مديراً فنياً والمدربين كنان ديب ورامي غريب وأحمد أبو دان ورامي كيال قبل أن يستقيل جعفر ديوب مدير الفريق وعلي منزلجي إدارياً وأحمد حموش مسؤول تجهيزات وعمار إبراهيم ومصطفى موسى معالجين.
واللاعبون هم: أحمد مدنية– عمر ريحاوي– رامي لايقة– حسن أبو زينب– عبد الرزاق المحمد– الليث علي– نديم صباغ – كامل حميشة– محمد حمدكو– باسل مصطفى– خالد كردغلي – زكريا العمري – محمد مرمور– علاء دالي –خالد مبيض– محمد علي– علي بشماني– محمد مالطا.

الزيني متفائل
رئيس نادي تشرين السيد طارق زيني أعرب عن تفاؤله بنيل لقب الدوري هذا الموسم بعد سنوات طويلة لامس فريقه خلالها اللقب أكثر من مرة ولم يستطع الظفر به لأسباب عديدة.
وقال الزيني بأن تشرين يملك هذا الموسم تشكيلة قوية بقيادة مدرب خبير يعرف كيف يدير الدفة وهو قادر مع فريقه على تحقيق اللقب لاسيما أن اللاعبين باتوا يمتلكون ثقافة الفوز ويلعبون خارج الأرض كما داخلها متسلحين بمعنويات كبيرة يرافقهم جمهور قل نظيره يشجعهم بحماسة ويشد من أزرهم وبالتالي لا خوف عليهم، وطالب الزيني الجميع بعدم الخروج عن النص لئلا تكون هناك ذريعة لأحد لإيقاف مد البحارة وأكد على دعم الإدارة الكامل وتقديمها لكل ما يطلبه الفريق لتحقيق اللقب.

جمهور تشرين الأكبر
لم يبخل جمهور تشرين على فريقه بالحضور والتشجيع ولوحظ هذا الموسم التزامه الكامل وابتعاده عن كل ما من شأنه وضع العثرات بطريق فريقه وفي إحصائية عن عدد الحضور لمباريات الفريق على أرضه اتفقت الآراء على أن الحضور وصل لـ15 ألف متفرج وسطياً وهي نسبة كبيرة وتعد الأعلى بين جماهير أنديتنا.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock