الأولى

أكد أن محنة دمشق وطهران واحدة وهما يتصديان للمخطط ذاته … السفير آبادي لـ«الوطن»: مواقفنا ثابتة بدعم سيادة سورية على كامل ترابها

| سيلفا رزوق

أكد السفير الإيراني في دمشق، جواد ترك آبادي، أن التعاون الاقتصادي بين سورية وإيران ينطلق من التحالف القائم بين البلدين، مبيناً أن محنة سورية وإيران واحدة، وهما يتصديان للمخطط ذاته ويمران بأساليب وأدوات مماثلة، يمارسها العدو المشترك، بمحاولات إيذاء الشعوب وتجويعها كأداة لامتصاص قوت الناس.
آبادي أكد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس، في مقر السفارة الإيرانية بدمشق، بمناسبة الذكرى الحادية والأربعين لانتصار الثورة الإسلامية في إيران، أن أبناء سورية قادرون على اجتياز هذه المرحلة، وإيران ستكون إلى جانبهم.
وفي رده على سؤال لـ«الوطن»: حول تصريحات الخارجية الإيرانية بخصوص استعداد طهران، للقيام بوساطة بين تركيا وسورية، أكد السفير الإيراني، أن موقف إيران هو دعم الأشقاء في سورية، في صمودهم ضد الإرهاب وتصديهم للمحاولات التي تحاول تفكيكها شعباً ووطناً، وموقفنا ثابت أيضاً بدعم أي حل يرضاه الشعب السوري، وقال: «من خلال هذه الثوابت، فإن طهران تنظر إلى الحلول، وإلى المساحات المتاحة، وإلى كيفية تقريب المطلوب والمرغوب فيه»، وأضاف: إن «الموقف الإيراني سيبقى دائماً، بأن السيادة الوطنية السورية على كامل التراب السوري هو موقف ثابت لا يتغير».
وأوضح السفير الإيراني أن عودة الأراضي السورية، ستكون بجهود وتضحيات الجيش السوري، مبيناً أن مسارات «أستانا» و«سوتشي» هي عبارة عن أطر دولية ودبلوماسية تعمل لتهيئة المخارج التي تيّسر النهاية لكل وضع مؤقت.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock