رياضة

توخيل يواجه فريقه السابق بافتتاح الأدوار الإقصائية للشامبيونزليغ … البطل ليفربول يعود إلى ميتروبوليتانو

| محمود قرقورا

عندما تعود عجلة بطولة دوري أبطال أوروبا إلى الدوران فلا حدث يفرض نفسه أكثر منها، فهي البطولة التي يلعب في رحابها عمالقة الكرة في العالم، ويتمنى الفوز بها كبار نجوم الكرة الأرضية، وعندما يتعلق الأمر بالأدوار الإقصائية فإن الصورة تكون مختلفة، حيث لا مجال لضعاف القلوب في مواجهات حاسمة لا تقبل القسمة على اثنين.
الشامبيونزليغ بطولة يسيل لها اللعاب لما تدره من أموال تنعش خزينة الأندية المشاركة وخصوصاً التي تصل إلى أدوار متقدمة، واليوم سنكون على موعد مع مباراتين من العيار الثقيل بداية من العاشرة ليلاً، الأولى بين أتلتيكو مدريد الذي لم يحالفه الحظ في التتويج رغم خوضه النهائي ثلاث مرات وخصمه في هذا الدور مشهود له بالعراقة في هذه المسابقة، فهو حامل اللقب ومن دواعي جمالية اللقاء أن اللقب الأخير للريدز، وحمل الرقم ستة، كان على أرضية ملعب مباراة اليوم ميتروبوليتانو في العاصمة الإسبانية مدريد والصافرة للبولندي مارسينياك.
والمباراة الثانية تجمع فريقين كبيرين اسماً ونجوماً، باريس سان جيرمان صاحب الأرض والجمهور الذي يضع نصب عينيه هذه البطولة منذ وصول الملاك الحاليين للنادي وفي كل مرة يكون الإخفاق خلافاً للتوقعات، ودورتموند الألماني الذي يقدم كرة هجومية جميلة ترجمها بتسجيله اثنين وعشرين هدفاً في المباريات الخمس الأخيرة من البوندسليغا، وتكفي الإشارة إلى أن مدرب الباريسي هو الألماني توخيل الذي سبق له تدريب دوتموند، وهذا يعطي بعداً جمالياً للمباراة التي تفوح منها رائحة التحدي بين مدرستين عريقتين حققتا اللقب المونديالي في آخر نسختين، وعهدت قيادة المباراة إلى الحكم الإسباني أنطونيو ماتيو لاهوز المرشح لقيادة المباراة النهائية هذا الموسم إذا لم يكن الإسبان طرفاً.
دورتموند سبق له أن لعب مباراة التتويج مرتين وحقق اللقب عام 1997 على حساب يوفنتوس في المباراة المشهودة بثلاثة أهداف لهدف، بينما يتطلع باريس سان جيرمان لأن يصبح ثاني نادٍ فرنسي يعانق الكأس ذات الأذنين الكبيرتين بعد مرسيليا الذي صنع الحدث عندما أسقط ميلان في نهائي 1993 بهدف.

المذاكرات الأخيرة
– حقق ليفربول الفوز على مضيفه نوريتش بهدف مقابل لا شيء ضمن المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإنكليزي الممتاز في الوقت الذي تعادل فيه أتلتيكو مدريد مع مضيفه فالنسيا بهدفين لمثلهما ضمن المرحلة الرابعة والعشرين من الليغا، ورغم قيام المباراة في مدريد إلا أن فريق المدينة ارتاح يوماً إضافياً حيث جرت مباراته يوم الجمعة ومباراة الريدز يوم السبت.
– تعادل باريس سان جيرمان مع مضيفه إيميان بأربعة أهداف لمثلهما في المباراة التي جمعتهما يوم السبت ضمن المرحلة السادسة والعشرين من الليغ آن، بينما حقق دورتموند الفوز على ضيفه فرانكفورت بأربعة أهداف نظيفة يوم الجمعة.

قبل الصافرة
– التقى ليفربول مع أتلتيكو مدريد أربع مرات ففاز كل منهما بمباراة مقابل تعادلين والأهداف 4/4 وكان صدامهما في هذه المسابقة ضمن دور المجموعات لنسخة 2008/2009 وتعادلا ذهاباً وإياباً 1/1، والتقى باريس سان جيرمان مع دورتموند مرتين وكانتا ضمن مسابقة اليوروبا ليغ موسم 2010/2011 وحينها تعادلا في ألمانيا 1/1 وفي فرنسا صفر/صفر.
– خاض ليفربول 41 مباراة هذا الموسم فحقق الفوز في 34 منها مقابل خمسة تعادلات وخسارتين، بينما لعب أتلتيكو 33 مباراة فحقق الفوز في 14 مقابل 12 تعادلاً و7 خسارات، وهذا يعني أن ليفربول يعيش واحداً من أفضل مواسمه التاريخية، بينما ليس هذا أتلتيكو الذي يعرفه المراقبون ولكن هذه الأرقام لا قيمة لها في لقاءات تتخذ طابع الإقصاء، ولذلك لم يكن غريباً تصريح لاعب وسط الأتلتي ساؤول عندما قال: لدينا الإمكانيات لإقصاء ليفربول.
– يرى المراقبون أن مباراة الباريسي مع مضيفه دورتموند بمنزلة الفرصة الأخيرة للمدربين توخيل وفافر، فكلاهما لا يحظى بالشعبية عند مشجعي الفريقين، فالخاسر سيقال من منصبه، وحول المباراة قال توخيل: لا أهاب دورتموند ولا أفكر به، وإذا كان الفوز بالألقاب المحلية يرضي طموح الألمان فإن لقب هذه البطولة هو السبيل لبقاء توخيل في منصبه، وتناقلت وسائل الإعلام مؤخراً إمكانية التعاقد مع مدرب مانشستر سيتي غوارديولا.
– حقق ليفربول الفوز في تسع مباريات مقابل تعادلين وخسارتين في آخر 13 مباراة خاضها في البطولة، ولكنه خارج ملعبه أنفيلد خسر في سبع مباريات من آخر 13 مباراة، وعلى الضفة المقابلة خسر أتلتيكو مدريد مرة واحدة في آخر 12 مباراة بمواجهة الزوار الإنكليز محققاً سبعة انتصارات وأربعة تعادلات.
– في آخر 14 مباراة لباريس سان جيرمان في البطولة حقق الفوز في تسع مباريات مقابل ثلاثة تعادلات وخسارتين، والخسارتان كانتا أمام ليفربول ومانشستر يونايتد في الموسم الماضي، بينما في آخر 11 مباراة لدورتموند على صعيد الشامبيونزليغ حقق الفوز في أربع مباريات فقط مقابل تعادلين وخمس خسارات.
– للتذكير ليفربول احتل صدارة المجموعة الخامسة فوق نابولي، بينما أتلتيكو مدريد حل ثاني المجموعة الرابعة خلف يوفنتوس، وتصدر باريس سان جيرمان المجموعة الأولى فوق ريـال مدريد وجاء دورتموند ثاني المجموعات السادسة خلف برشلونة.

مباراتا الغد
في التوقيت ذاته تقام غداً مباراتان برسم ذهاب دور الستة عشر فيلعب أتلانتا الإيطالي مع فالنسيا الإسباني وتوتنهام الإنكليزي مع لايبزيغ الألماني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock