الأخبار البارزةشؤون محلية

بعد توقف سبع سنوات.. غداً تصل أول طائرة إلى مطار حلب الدولي … حمود: يستقبل سنوياً 2.5 مليون مسافر والرحلات الداخلية والخارجية

| محمود الصالح

كشف وزير النقل علي حمود عن بدء حركة النقل الجوي من وإلى مطار حلب الدولي اعتباراً من صباح غد الأربعاء، لتؤم أول طائرة نقل مدنية المطار من دمشق إلى حلب، بعد أن توقفت حركة الطيران المدني من وإلى مطار حلب الدولي منذ تاريخ 25/12/2012 بسبب حصار المجموعات الإرهابية لمدينة حلب وتهديدها لحركة الملاحة الجوية المدنية إلى المطار.
وأكد حمود لـ«الوطن» أن مطار حلب الدولي الذي يؤمن الخدمة لأكثر من مليوني ونصف المليون مسافر، لم يخرج من الخدمة لأنه كان ضمن حماية أبطال الجيش العربي السوري طوال فترة حصار حلب، منوهاً بأنه وبعد تحرير مدينة حلب في عام 2016 قامت وزارة النقل من خلال مؤسساتها المعنية بإعادة تأهيل هذا المطار وفق الاحتياجات الضرورية، وبما يجعله على أهبة الاستعداد للعمل فور طرد المجموعات الإرهابية من المناطق التي تحيط بغرب حلب، والتي كانت تشكل تهديداً للملاحة الجوية المدنية.
وأكد حمود أن إعادة الملاحة إلى مطار حلب الدولي، لا يمكن حصرها في موضوع النقل الجوي وجوانبه الاقتصادية والخدمية، بل له منعكسات سياسية واجتماعية، وقبل كل ذلك سيادية بالنسبة لجزء مهم من الوطن الغالي سورية.
وأشار الوزير إلى أن مطار حلب الدولي شهد قبل هذه الحرب على سورية تحديثاً وتطويراً شمل مرافقه وتجهيزاته وأصبح مزوداً بأحدث التجهيزات والتقنيات من أرقى الشركات العالمية، منوهاً بأن هذه التجهيزات تؤمن سلامة الطيران وتخدم الملاحة الجوية وتسهل النقل الجوي وعمل شركات الطيران، مضيفاً: ومن المعروف أن سورية بموقعها الجغرافي بين أوروبا وآسيا تشكل نقطة ربط لخطوط وممرات جوية لطائرات العبور، ومن المهم أن تكون التجهيزات الملاحية وفق أحدث التقنيات في عالم الطيــران حيث تتوافر المشاريع والتجهيزات التي تخدم سـلامة الطيران وتؤمن هبوط وإقلاع الطائرات بأمان وسلام من خلال المرشد الملاحي NDB الحديث المتطـور، والنظـام الملاحي DVOR الحديث والمتطـور وكلاهما من التجهيزات التي تؤمن وصول آمن الطائرات إلى مطار حلب الدولي عبر أجهزة حديثة متصلة بالبرج إضافة إلى نظـام اتصالات SSB وVHF الذي يؤمن الاتصالات بين جميع مطارات القطر وبين الطائرات وبرج المراقبة، ولفت إلى وجود نظـام رادار حديث ومتطور يؤمن شبكة منظومة إدارية لجميع أجواء القطـر، ونظـام الهبوط الآلي ILS بمحطاته الثلاث وهو نظام حديث ومتطـور، ومحطـة أرصاد جوية أوتوماتيكية حديثة RVR تؤمن تزويد الطيارين بنشرات جوية آلية عبر أجهزة حواسب مرتبطة بالبــرج، وشـبكة أتمتة حديثة ومتطورة أمنت ربط جميع مطارات القطر الدولية بشبكة نقل معلومات، ناهيك عن تزويد مطار حلب الدولي بأجهزة تفتيش حقائب متطورة وحديثة تساعد في تأمين سلامة وأمن الطيـران.
وختم حمود أن إعادة الملاحة في هذا المطار ستشكل قيمة اقتصادية وطنية كبيرة، إضافة لاعتبارها أحد عناوين الانتصار على الإرهاب الذي يحققه أبطال الجيش العربي الســوري في جميع الجبهات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock