عربي ودولي

«الناتو»: نمتلك خططاً كثيرة للفترة القادمة في العراق … انقسام القوى السياسية حول اختيار الوزراء وعلاوي يتريث في تقديم تشكيلته

| روسيا اليوم - الميادين نت - السومرية نيوز - شينخوا

في وقت تكثر فيه التصريحات والتسريبات عن وجود انقسام داخل القوى السياسية العراقية بشأن اختيار الوزراء في حكومة المكلف محمد توفيق علاوي، يتم تداول أخبار عن تريث الأخير في تقديم تشكيلته الحكومية للبرلمان ليضمن الثقة كاملة.
فقد ذكر موقع «الميادين نت» أن علاوي يتريث في تقديم تشكيلته بعدما طلب منه ذلك، لكي يحصل على الثقة كاملة، بالتزامن مع رفض عدد من القوى السنية والكردية فكرة المستقلين، على حين أن أغلب القوى الشيعية قبلت أن يقدم رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي وزراء مستقلين.
وأفاد «الميادين نت» أن عدداً من القوى ضمن جناح رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي لم يتقبل فكرة المستقلين، مشيراً إلى أن أجنحة رئيس جبهة الإنقاذ والتنمية أسامة النجيفي، ورئيس جبهة الحوار الوطني صالح المطلك، مستعدة لقبول فكرة المرشح المستقل، مضيفاً إن تحالف القوى العراقية لم يقرر حتى الآن دعم علاوي بمهمته، وأن القوى الكردية أبلغت علاوي رفض فكرة فرض الأشخاص تحت عنوان المستقلين.
يشار إلى أن علاوي أكمل ترشيح 19 وزيراً من أصل 22، حيث كان من المقرر أن يقدم التشكيلة للبرلمان، لكن طلب منه التريث ليحصل على الثقة لحكومته كاملة.
وفي الإطار ذاته كشف مصدر سياسي عراقي، أمس الثلاثاء، عن وجود انقسام داخل القوى السياسية العراقية بشأن اختيار الوزراء في حكومة علاوي الانتقالية، قائلاً: إن «الخلافات تكمن في اختيار الوزراء مستقلين أو مرشحين من قبل الأحزاب»، مبيناً أن «بعض القوى السياسية لا تريد التنازل عن حصتها في الوزارات، على حين تريد أخرى الإسراع في تشكيل الحكومة وإن تم اختيار مستقلين»، مضيفاً إن «رئيس الحكومة المكلف يواجه صعوبات في إقناع الكتل السياسية المصرة على تقديم مرشحين تابعين لها وليسوا مستقلين».
في غضون ذلك أعلن سكرتير رئيس الوزراء الفريق الركن محمد حميد البياتي، أمس، عن تمديد فتح المنطقة الخضراء وسط بغداد أمام المواطنين.
وقال البياتي في حديث لـ«السومرية نيوز»: إنه «تقرر تمديد فتح المنطقة الخضراء وسط بغداد أمام حركة المواطنين»، مبيناً أن «ساعات الفتح ستكون من السادسة صباحا ولغاية الـ12 ظهراً بعدما كانت من السادسة ولغاية الـ11 صباحاً»، (…) «ذلك جاء بعد التعاطي بإيجابية مع مطالب المتظاهرين والذي انعكس بشكل جيد في الوضع الأمني ب‍بغداد».
بدوره طالب رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، الحكومة بتأمين مناخات آمنة للمتظاهرين وفق أسس حرية التعبير عن الرأي التي كفلها الدستور، قائلا في تغريدة على موقعه في «تويتر»، إن «تعرض المتظاهرين للاستهداف المستمر أمر مستغرب ومستهجن وينافي الأساليب القانونية المتبعة في التعامل مع الاحتجاجات، ويشير إلى محاولة وضع العقبات أمام المحتجين لثنيهم عن مواصلة مشوارهم المطالب بالحقوق».
من جهة ثانية أعلنت بعثة الناتو، أمس الثلاثاء، عن امتلاكها خططاً كثيرة للفترة القادمة خلال العمل في العراق.
وقالت وزارة الدفاع في بيان نشرته «السومرية نيوز»: إن «رئيس أركان الجيش الفريق أول الركن عثمان الغانمي التقى، اليوم (أمس)، رئيس بعثة الناتو في العراق الجنرال جيني كاردينيا»، مبينة أن «الجانبين أكدا أهمية الاتفاق الذي جرى بين الحكومة العراقية وبعثة الناتو باستئناف مهام البعثة وتوسيع عملها في العراق».
فيما قال الجنرال جيني: إن «بعثة الناتو تمتلك خططاً كثيرة للفترة القادمة والتي تهدف إلى توسيع وتطوير العمل في العراق».
وفي سياق آخر قال الرائد علاء السعدي من قيادة شرطة محافظة ديالى، لوكالة «شينخوا» أمس بأن أحد أفراد الجيش العراقي قتل وأصيب اثنان آخران في هجوم لمسلحي تنظيم «داعش» الإرهابي، بعد مهاجمة مسلحي التنظيم موقعاً لقوات الجيش العراقي بالقرب من منطقة جلولاء شمال شرق مدينة بعقوبة، بالأسلحة الرشاشة والمتوسطة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock