سورية

التشيك: أميركا دعمت التنظيمات الإرهابية في سورية

| وكالات

أكد نائب رئيس مجلس النواب التشيكي توميو أوكامورا، أن الولايات المتحدة دعمت التنظيمات الإرهابية في سورية وغيرها وتدخلت عسكريا في شؤون دول كثيرة ما أدى إلى مقتل ونزوح مئات آلاف الأشخاص، في حين جدد رئيس الحكومة السلوفاكية الأسبق يان تشارنوغورسكي موقفه الداعم لسورية.
وقال نائب رئيس مجلس النواب التشيكي في تعليق نشره على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، وفق وكالة «سانا»: إن «التدخلات العسكرية الأميركية في عدة دول أدت إلى قتل مئات الآلاف وتخريب الدول والتسبب بهجرة واسعة».
وأشار أوكامورا، إلى أن واشنطن دعمت الكثير من التنظيمات الإرهابية سواء في سورية أو مصر أو ليبيا كما أنها تستمر في دعم النظام السعودي الراعي للإرهاب، معتبرا أن اتفاقها المنتظر آخر الشهر الجاري مع حركة طالبان، يعني عملياً الاعتراف بفشلها في أفغانستان وأن تدخلها في هذا البلد لم يكن لمحاربة الإرهاب كما تزعم.
على خط مواز، أشار تشارنوغورسكي، إلى ضرورة تحرير إدلب من الإرهابيين، مشدداً على أن أصدقاء سورية سيبقون إلى جانبها في مواجهتها للقوات الأجنبية المحتلة.
وكان الحزب الشيوعي السلوفاكي أدان أول من أمس الدور الوقح للنظام التركي بدعم الإرهاب في سورية، مشيراً إلى أن ذلك يأتي انتقاماً من النجاحات التي يحققها الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهابيين.
في الأثناء انتقد حزب العمال التركي المعارض، في بيان له، سياسات رئيس النظام التركي، رجب طيب أردوغان الاستفزازية تجاه سورية، مؤكداً أن هذه السياسات لا تمثل تركيا ولا الشعب التركي إنما تمثل أردوغان ونظامه فقط.
وشدد الحزب، على أن الشعب التركي كان ولا يزال يرى في سورية دولة جارة وصديقة، داعياً إلى ضرورة سحب قوات النظام التركي من أراضيها بشكل كامل واحترام سيادتها ووحدة ترابها.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock