رياضة

باريس على موعد مع متعة الشامبيونز

تستكمل اليوم مباريات المرحلة الثالثة من دوري المجموعات لأهم مسابقة على صعيد الأندية في العالم «الشامبيونزليغ» فتقام ثماني مباريات عند العاشرة إلا ربعاً لحساب المجموعات الأولى والثانية والثالثة والرابعة، وإذا كانت كل المباريات لها أهميتها فإن لقاء ملعب حديقة الأمراء الخاص بنادي سان جيرمان سيكون محط الأنظار عندما ينزل الملكي المدريدي صاحب الرقم القياسي بعدد مرات التتويج ضيفاً على زعيم الأندية الفرنسية في السنوات الأخيرة. والمباراة تعد امتحاناً جدياً لكلا الناديين، فالباريسي يختبر قدراته الحقيقية بعيداً عن أجواء الليغ آن التي باتت كشرب الماء الزلال، كما أنها امتحان جدي للمدرب رافا بينيتيز الذي لم يخسر حتى الآن في مختلف المسابقات، وتزداد أهمية المباراة إذا علمنا أن كلاً منهما حقق العلامة الكاملة في الجولتين الأوليين، ومن ثم فإن الفوز في قمة اليوم يضمن لصاحبه بنسبة كبيرة مكاناً مبكراً في دور الستة عشر.
بعيداً عن هذه المباراة تبرز مباراة مانشستر سيتي الإنكليزي مع ضيفه إشبيلية الإسباني حيث لم يسبق لكلا الناديين أن اصطدما، ولكن النادي الإنكليزي واجه الأندية الإسبانية 13 مرة حملت ثلاثة انتصارات ومثلها تعادلات وسبع هزائم، وعلى الجانب المغاير واجه إشبيلية الأندية الإنكليزية ست مرات فاز بنصفها وخسر مرة واحدة، وفي المجموعة الرابعة أيضاً يستقبل يوفنتوس التائه محلياً المتألق أوروبياً ضيفه غلادباخ الألماني الباحث عن الذات الأوروبية بعد تلقيه خسارتين فإما عودة ميمونة وإما استسلام لحقيقة واقعة.
من جهة ثانية ستكون مواجهتا المجموعة الثانية شعارهما الانفراد بالصدارة بعدما تساوت أندية فولفسبورغ وآيندهوفن وسيسكا موسكو واليونايتد برصيد ثلاث نقاط.

برنامج المباريات
المجموعة الأولى: سان جيرمان الفرنسي * ريال مدريد الإسباني، مالمو السويدي * شاختار الأوكراني.
المجموعة الثانية: فولفسبورغ الألماني * آيندهوفن الهولندي، سيسكا موسكو الروسي * مان يونايتد الإنكليزي.
المجموعة الثالثة: أتلتيكو مدريد الإسباني * أستانا الكازاخي، غلطة سراي التركي * بنفيكا البرتغالي.
المجموعة الرابعة: مان سيتي الإنكليزي * إشبيلية الإسباني، يوفنتوس الإيطالي * غلادباخ الألماني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock