الأولى

الجيش يتقدم في محيط خناصر.. ويستكمل هجومه لفتح طريقها مع أثريا

الوطن – وكالات :

قضت وحدات من الجيش العربي السوري على عشرات المسلحين بينهم قادة بأرياف حماة وإدلب، على حين واصلت وحدات أخرى منه تقدمها في محيط بلدة خناصر بريف حلب الجنوبي الشرقي لتستكمل هجومها لفتح طريق أثريا – خناصر.
ونقل ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» عن مصدر أن وحدات من الجيش العربي السوري والقوى المؤازرة له استعادت نقطتين في محيط منطقة ‏خناصر، لافتاً إلى أن اشتباكات تدور مع مسلحي تنظيم داعش الإرهابي في محيط المنطقة وأن الجيش يستكمل هجومه لفتح الطريق الواصل بين حماة وحلب.
وأكدت المصادر أن المئات من أبناء ‏حلب المنخرطين في صفوف اللجان الشعبية توجهوا لمؤازرة الجيش في فتح طريق خناصر.
وفي وسط البلاد، أكد مصدر لـ«الوطن»، أن الطيران الحربي المشترك السوري والروسي، استهدف تجمعات المسلحين في محيط قرية المنصورة بسهل الغاب، وأردى العديد منهم قتلى وجرحى، مشيراً إلى أنه من بين القتلى التركي المدعو علي التركي قائد ما يسمى «كتيبة الأتراك» التابعة لجبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة الإرهابي في سورية.
كما استهدف سلاح الجو رتل إمداد للمسلحين شرق الحماميات في ريف حماة الشمالي، ما أدى إلى تدمير 4 آليات بمن فيها من مسلحين وعتاد حربي، ومن القتلى، أبو سليمان الحمصي، أحد المسؤولين الميدانيين في ما يسمى «تجمع العزة».
وتصدت وحدات من الجيش لمحاولة مسلحين التقدم على محوري مورك وخان شيخون، حيث دارت اشتباكات عنيفة بمؤازرة الطيران الحربي الذي استهدف المسلحين وقتل العديد منهم.
وقد دك الطيران الحربي المشترك السوري والروسي، مقرين للمسلحين جنوب اللطامنة ما أدى إلى مقتل العديد من مسلحي ما يسمى «تجمع العزة»، عرف منهم أحمد منصور، موسى بلال وشقيقه القائد الميداني أحمد بلال، ومحمد الراشد الملقب أبو العتر وهو قائد ميداني في ما يسمى «تشكيل الأقصى».
إلى ريف دمشق، حيث نقلت وكالة «سانا» عن مصدر عسكري: أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة نفذت صباح أمس عملية نوعية ضد تجمع لما يسمى «الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام» في داريا بريف دمشق، مؤكداً أن العملية أسفرت عن مقتل مجموعة مسلحة بكامل أفرادها وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وعتاد حربي.
في المقابل، نقلت وكالة «سانا» عن مصدر في قيادة شرطة محافظة ريف دمشق قوله إن «سقوط قذيفتين أطلقهما إرهابيو «جيش الإسلام» على مخيم الوافدين على أطراف مزارع دوما، تسببتا باستشهاد شخصين وإصابة 6 أشخاص آخرين».
وفي ريف السويداء الشمالي الشرقي قضت وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية في خربة صعد على مسلحين من تنظيم داعش المدرج على لائحة الإرهاب الدولية، على ما ذكرت «سانا».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock