دولار «السوداء» يتجاوز 300 وفي المركزي 220.97 ليرة … أصحاب الرساميل أثروا على حساب الفقراء

| الوطن

انتقد اتحاد نقابات العمال ضعف أداء هيئات المحاسبة والرقابة الحكومية، وتراخي المؤسسات المسؤولة عن مراقبة الأسواق، مبيناً أنه لم ينج من تبعات الظروف سوى قلة من أصحاب الرساميل الكبيرة والتجار الذين أثروا على حساب معاناة الكادحين الفقراء.
وارتفع سعر صرف الدولار في السوق السوداء أمس ليتجاوز 300 ليرة، بحسب ما تم تداوله في الأوساط التجارية، وتعدل سعر الصرف وفقاً لتغيرات أسعار الدولار التي تنقلها بعض صفحات فيسبوك، في حين كان سعر صرف الدولار في شركات الصرافة 258.78 ليرة وظل سعر الصرف في نشرة المركزي 220.97 ليرة.
وبين الاتحاد في تقريره أن الأضرار انسحبت على كافة مفاصل الحياة العامة المعيشية والاجتماعية، وخاصة على الفئات الكادحة من ذوي الدخل المحدود من العاملين.
وأشار إلى الانعكاسات الكارثية على الاقتصاد السوري كتخريب وتدمير وسرقة للبنى الاقتصادية والخدمية، وهروب كتلة كبيرة من رؤوس الأموال إلى الخارج، إضافة إلى اتساع رقعة البطالة بين الشباب، لافتاً إلى زيادة الأعباء على الاقتصاد بسبب المهجرين والنازحين، إضافة إلى ارتفاع معدل التضخم وتراجع قيمة الليرة، ما أدى إلى ضعف القدرة الشرائية.
واقترح التقرير ضرورة تفعيل دور النقابات، واعتماد سياسة اقتصادية تكفل تقليص دائرة الفقر والبطالة.