شؤون محلية

مخالفات الزيتون مادة علفية وبسعر 30 ليرة للكيلو الواحد

ميليا عبد اللطيف :

أكد أيمن دبا مدير مشروع تطوير الثروة الحيوانية في وزارة الزراعة أن الوزارة بدأت مؤخراً وبهدف الحفاظ على الثروة الحيوانية في محافظة اللاذقية التي تضم 10آلاف رأس من الأبقار بوضع خطة لتأمين مواد علفية بديلة من المركزة ( بقايا القمح والشعير ) وذلك بسبب ارتفاع تكاليف نقلها من مناطق الإنتاج إلى مناطق تربية الثروة الحيوانية وخطورة الطرقات، والأهم من ذلك تعويض النقص الحاصل بمادة الأعلاف في المحافظة، مشيراً إلى أن 60% من تكاليف إنتاج الثروة الحيوانية المحلية من الأعلاف يعتمد على موسم الأمطار، حيث تربى على المخلفات الزراعية، لذلك عملت الوزارة على الاستفادة من تلك المخلفات بالاعتماد على مبدأ النهج التشاركي بينها وبين المربي من حيث الخدمات التي تقدمها والمشاكل التي يتعرض لها المربي، حيث يتمّ العمل على تحويل مخلفات الزيتون (أوراق وتقليم) إلى مادة علفية يمكن تخزينها أو الاستفادة منها بشكل مباشر، وستقوم الوزارة بتطبيقه هذا العام كتجربة أولى في اللاذقية بعد الانتهاء من موسم القطاف وفرمها وتحويلها إلى أتبان، علماً أنه تمّ توزيع أربع فرامات في مناطق المحافظة الرئيسية – الحفة – اللاذقية – جبلة – القرداحة، وسوف يبدأ التنفيذ بهذا المشروع بداية الشهر المقبل، وتقوم الدولة ببيع الكيلو غرام الواحد من تلك المواد بسعر 30 ليرة.
وبين دبا أنه تمّ الاستفادة كذلك من بقايا محصول الفستق الغني بالبروتين بتحويله إلى أتبان ناعمة وأيضاً عيدان عراميش الذرة في منطقتي جبلة والقرداحة عن طريق فرمها وتحويلها إلى مادة شبيهة بالتبن، لافتاً إلى أنه تم استجرار 57 طناً من عراميش العنب من معمل العنب بالسويداء من أجل تجفيفها ومن المتوقع خلال الأسبوع القادم أن يبدأ طحن هذه الكمية، وقد تم تحديد سعر الكيلو منه بـ10 ليرات.
وختم مدير تطوير مشروع الثروة الحيوانية بالقول سيتم وضمن خطة وزارة الزراعة في عام 2016 إدخال بقايا الزيتون بمنطقة السويداء وطرطوس بصناعة الأعلاف، وهذا من شأنه أن يؤمن كمية كبيرة من الأعلاف البديلة المحلية للثروة الحيوانية في سورية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock