شؤون محلية

إطلاق التقرير الأول عن الباحثين السوريين المئة الأوائل حول العالم لعام 2015 … 30% فقط من الباحثين ينتمون إلى الجامعات السورية

رجاء يونس :

أطلق المكتب الوطني لبرنامج «إيراسموس بلس» في سورية تقريره الخاص بالباحثين السوريين المئة الأوائل حول العالم الذي أعده فريق «خبراء تطوير وإصلاح التعليم العالي» والذي يعتبر الأول من نوعه على المستوى المحلي والعربي.
وأوضح وزير التعليم العالي الدكتور محمد عامر المارديني أهمية هذا التقرير في وضع مؤشرات لتصنيف الجامعات والمؤسسات التعليمية في سورية والعمل على دعم الباحثين السوريين في مختلف العلوم والذي يعتبر مبادرة مهمة تؤمن التغذية الراجعة لصانعي القرار في منظومة التعليم العالي وتعزز التنافسية بين الباحثين وطلاب الدراسات العليا.
وأشار الوزير خلال ندوة خاصة لمناقشة مضمون التقرير إلى أن التقرير يعد وثيقة مهمة يستند إلى نتائجها من أجل معرفة واقع الباحثين السوريين وما قدموه وإمكانياتهم البحثية ما يساعد على التحرك السريع واتخاذ القرارات المناسبة والخطوات المستقبلية لمواجهة المعوقات والمشاكل التي يعانيها الباحث وطالب الدراسات العليا أثناء إجرائه البحث العلمي.
ودعا المارديني إلى تشكيل لجنة خاصة لعرض التوصيات ودراستها بشكل مفصل واتخاذ القرارات التي من شأنها تشجيع عملية النشر العلمي مؤكداً استمرارية التعاون بين الجامعات السورية والجامعات العالمية خلال الأزمة والتي من شأنها تعزيز النشر العلمي ومستوى الأبحاث.
وعرض مدير المكتب الوطني لبرنامج «إيراسموس بلس» في سورية الدكتور رامي الأيوبي أهم الأعمال والأنشطة التي يقوم بها المكتب الوطني في سورية ومهمة فريق «خبراء تطوير وإصلاح التعليم العالي» في إطار برنامج «إيراسموس بلس» والتي انبثق عنها /5/ مشاريع تعاون مشتركة بين الجامعات السورية ومؤسسات التعليم العالي الأوروبية المختلفة.
ولفت الأيوبي إلى أهمية التقرير في الوصول إلى تقييم سنوي للباحثين العالميين السوريين، وضرورة استمرارية دعم مثل هذه المشاريع لمساعدة صناع القرار في اتخاذ الإجراءات المناسبة لتطوير البحث العلمي في سورية مشيراً إلى أن الباحثين المئة الواردة أسماؤهم في التقرير تم تصنيفهم من أصل 1058 باحثاً عالمياً يمثلون المؤسسات التعليمية والبحثية السورية حسب قاعدة البيانات Scopus. حيث يشكل الباحثون من هيئة الطاقة الذرية وايكادردا نسبة 70% من الباحثين المشمولين في التقرير على حين لم تتجاوز نسبتهم في الجامعات السورية 30% فقط.
وقدم كل من أحمد فراس حمادة وبيان خليفة الباحثين في فريق خبراء تطوير وإصلاح التعليم العالي» ضمن برنامج «إيراسموس بلس» شرحاً حول المنهجية العلمية المعتمدة في إعداد هذا التقرير وكيفية اعتماد المؤشرات الداخلية لعملية التصنيف وآلية جمع البيانات وتحضيرها ضمن التقرير والتحديات التي واجهت عملية الإعداد.
كما أشار الدكتور عبد الوهاب علاف مدير الأبحاث في الوكالة السورية للطاقة الذرية إلى أهمية هذا التقرير في تصنيف الباحثين السوريين حول العالم مشيراً إلى أن هذا التقرير هو أول دراسة إحصائية علمية جامعة وشاملة لجميع الباحثين السوريين تم تصنيفهم ضمن أربعة محاور رئيسة وفق شروط محددة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock