وفد إيراني بدمشق لتتبع تنفيذ الاتفاقيات الاقتصادية…اتفاق على خط ائتماني جديد في مراحله الأخيرة

علي نزار الآغا

كشف مصدر مسؤول أن وفداً إيرانياً اقتصادياً يزور دمشق اليوم لمتابعة ملف العلاقات الاقتصادية والتجارية وإتمام الاتفاق على الخط الائتماني الإيراني الجديد الذي أصبح في مراحله الأخيرة، إضافة إلى إيجاد آليات عملية لتنفيذ الاتفاقيات الاقتصادية بين البلدين، وخاصة الاتفاق الذي تم توقيعه في آذار الماضي.
وأكد المصدر لـ«الوطن» أن زيارة الوفد اليوم واللقاءات التي سوف تجري معه ستنتج عنها خطوات عملية مهمة جداً في مجال تطوير وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتبادل التجاري على أرض الواقع وبشكل ملموس.
ووفقاً للمعلومات التي حصلت عليها «الوطن» فإن الوفد الإيراني ذو طابع فني اقتصادي، مهمته تتبع تنفيذ الاتفاقيات الاقتصادية الموقعة بين البلدين من خلال إيجاد آليات تنفيذ لكل ما اتفق عليه في مجال التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري.
وتأتي هذه الاتفاقية، التي تعتبر الثانية من نوعها، لتدحض ما أشيع أخيراً عن فتور في العلاقات الثنائية بين سورية وإيران، وتخلي الأخيرة عن إبرام اتفاقيات اقتصادية مع سورية.
وفي عام 2013 وقع المصرف السوري المركزي مع نظيره الإيراني اتفاقية تتضمن تنفيذ خط ائتماني بمبلغ 3.6 مليارات دولار، وقد أنجز بالكامل، وسط معلومات غير مؤكدة أن الخط الجديد قد يكون بالقيمة ذاتها.