دمشق تعلن عن مقتل «وزير نفط داعش».. وواشنطن تتبنى العملية!

الوطن – وكالات

في أول عمل عسكري بري أميركي داخل الأراضي السورية، أعلن البنتاغون أنه نفذ عملية كوماندوس بمشاركة 20 مروحية أميركية في حقل العمر بدير الزور وقتل خلالها القيادي بتنظيم داعش المدعو أبو سياف و19 من إرهابيي التنظيم، على حين أعلن مجلس الأمن القومي الأميركي أن العملية تمت بأوامر من الرئيس باراك أوباما مؤكداً أن زوجة أبو سياف حالياً قيد الاعتقال لدى الأميركيين في العراق.
العملية التي يبدو أنها بمثابة أول تنفيذ عملي لما أعلنه قبل أيام وزير الخارجية الأميركي جون كيري من العاصمة الروسية أن موسكو وواشنطن «متجهتان لطرد داعش من سورية والعراق»، لا يمكن أن تجري، بحسب خبراء عسكريين لـ«الوطن»، دون تنسيق استخباراتي أولاً وعسكري ثانياً وخاصة أن مطار دير الزور ومعداته وأجهزته تحت سيطرة الجيش السوري.
واستدلت المصادر على طبيعة التنسيق من إعلان قناة «الإخبارية السورية» للنبأ أولاً التي أكدت مقتل القيادي بداعش وقالت إنه وزير نفط بتنظيم داعش ويدعى «أبو التيم السعودي وقتل مع 40 من أفراد مجموعته في عملية نوعية لوحدة من الجيش السوري بحقل عمر النفطي».