معتبرة أنه لايوجد في سورية اليوم ثوار بل قوى إرهابية … «التنسيق» تدعو لتشكيل تحالف وطني يؤمن غطاء للجيش لمحاربة الإرهاب

| الوطن

دعت هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي المعارضة أمس إلى «تشكيل تحالف وطني عريض على أساس تطبيق بيان جنيف بما يؤمن غطاء سياسياً وطنياً عريضاً للجيش العربي السوري لمحاربة قوى الإرهاب والتطرف، معتبرة أنه «لا يوجد في سورية اليوم ثوار بل قوى إرهابية». وفي تدوينة له عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، قال عضو المكتب التنفيذي في الهيئة منذر خدام: «إن سيطرة جبهة النصرة على مدينة جسر الشغور الإستراتيجية تفتح الطريق نحو الجنوب باتجاه سهل الغاب كما تفتحه باتجاه الساحل».
وأضاف: «كم نحن بحاجة في هذه الظروف إلى تشكيل تحالف وطني عريض على أساس تطبيق بيان جنيف بما يؤمن غطاء سياسياً وطنياً عريضاً للجيش العربي السوري، ويستنفر كل القوى الوطنية والمجتمعية ويحشدها لمحاربة قوى الإرهاب والتطرف ويعطي للسوريين الأمل بمستقبل مختلف لا مكان فيه للاستبداد بكل صوره وأشكاله».
وشدد خدام على أن «انهيار الجيش يعني انهيار الدولة وانتهاء سورية.. أقول لكل من يتشفى بالجيش العربي السوري. أذكرهم أن بيان جنيف نص صراحة على المحافظة على الجيش والمؤسسات الأمنية وغيرها من مؤسسات الدولة والعمل على إعادة هيكلتها لاحقا بما ينسجم مع الدولة الديمقراطية». وأكد خدام أنه «لا يوجد في سورية اليوم ثوار بل قوى إرهابية مشروعها السياسي لا علاقة له بما ثار الشعب السوري من أجله»، مضيفاً إن «من يرى واقع الأزمة في سورية اليوم من خلال انتفاضة الشعب السوري فهو مخطئ… النظام بلا شك يتحمل المسؤولية الكبرى عما وصلت إليه الأوضاع في سورية، لكن اليوم ثمة خطر على وجود سورية ذاته.. أفيقوا أيها السوريون!!!».