خامنئي: طهران لن تسمح بتفتيش مواقع عسكرية

أعلن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي أمس أن طهران لن تسمح بتفتيش مواقع عسكرية وإجراء مقابلات مع علماء في إطار اتفاق حول الملف النووي الإيراني، كما أفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.
وقال خامنئي: «لقد قلنا في السابق إننا لن نسمح بأي تفتيش لمواقع عسكرية من قبل أجانب يقولون أيضاً إنه يجب السماح بإجراء مقابلات مع العلماء النوويين. هذا يعتبر استجواباً».
وأضاف خامنئي خلال مراسم تخرج طلاب عسكريين: «لن أسمح بأن يأتي أجانب للحديث مع علماء أحرزوا تقدماً بهذا العلم إلى هذا المستوى».
ويخوض الخبراء السياسيون والتقنيون من جانب إيران ومجموعة الخمسة زائد واحد منذ أسابيع مفاوضات لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق نهائي.
في سياق متصل نوه الرئيس الإيراني حسن روحاني بجهود الفريق النووي الإيراني المفاوض مع مجموعة خمسة زائد واحد، وقال «إن الفريق النووي الإيراني يعتبر مصدر فخر واعتزاز للشعب الإيراني حيث يسجل في كل يوم نصراً لهذا الشعب العظيم ويواصل جهوده لتحقيق المزيد من الانتصارات للشعب الإيراني».
وأكد الرئيس الإيراني أن قائد الثورة الإسلامية في إيران والشعب الإيراني والحكومة وكل الحريصين على عزة وشموخ إيران يدعمون هذا الفريق النووي معرباً عن أمله بأن تتكلل جهوده في نهاية المطاف بالنجاح.
وشدد روحاني على رغبة إيران في استخدام الطاقة النووية لأهداف سلمية بحتة موضحاً أن العمل يجري على قدم وساق لمواكبة استخدام هذه الطاقة لبلوغ اقتصاد سالم من خلال توفير فرص العمل للشباب الإيرانيين وإنعاش الاقتصاد الإيراني.
وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم أكدت في وقت سابق أمس أن إيران لا تقبل بمفاوضات تتناول قضايا غير الموضوع النووى مشيرة إلى أن الفريق الإيراني المفاوض توجه أمس إلى فيينا للإشراف على صياغة مسودة الاتفاق النهائي مع مجموعة خمسة زائد واحد.
من جهة أخرى أكد روحاني أن ما تشهده سورية والعراق واليمن وفلسطين وأفغانستان وباكستان من أزمات هو بسبب الإرهاب والاحتلال الإسرائيلي، مشيراً إلى أن إيران بذلت كل ما بوسعها لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة وعلى الصعيد الدولي.
وقال روحاني خلال كلمة له أمس أمام حشد من أهالي مدينة تبريز شمال غرب إيران: «إن إيران لم تكن وليست لديها أطماع بأراضي الآخرين، إلا أنها ستقف بكل قوة واقتدار أمام كل من تسول له نفسه الاعتداء عليها»، موضحاً أن الشعب الإيراني شعب محب للسلام ويدعو لإحلال السلام في كل ربوع العالم.
وأشار روحاني إلى أن كل الجهود تبذل حالياً لإفشال محاولة التخويف من إيران على المستوى العالمي، واصفاً الأوضاع الجارية في المنطقة بأنها حساسة للغاية حيث تعصف بها الحروب والنزاعات.
سانا – أ ف ب