شؤون محلية

هيكلية جديدة لإدارة البحث العلمي في الجامعة

| رجاء يونس

أقرت جامعة دمشق هيكلية جديدة لإدارة البحث العلمي تضمنت تقسيم مديرية البحث العلمي فيها إلى أربع دوائر بحثية.
وبين نائب رئيس جامعة دمشق لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا أن الجامعة شكلت مجموعات بحثية لمتابعة خطط البحث العلمي وتنفيذها وتطويرها، بما يخدم متطلبات التنمية وحاجات المجتمع مشيراً إلى أن الهيكلية الجديدة لمديرية البحث العلمي هدفها تفعيل آليات عملها البحثي.
ولفت العباس إلى أن الدائرة الأولى من الهيكلية المحدثة تهتم بشؤون الدراسات العليا من خلال تسجيل أبحاث الدراسات العليا ومتابعة تنفيذها وفق المخطط العلمي الموضوع من قبل الباحث بينما تختص دائرة البحث العلمي بشؤون الأبحاث العلمية لأعضاء الهيئة التعليمية في الجامعة، على حين تعنى دائرة الإبداع والتميز ونقل التكنولوجيا بمختلف الأنشطة المتعلقة بإبداعات العاملين بالبحث العلمي وحماية نتاجهم الفكري وتعميق الاستفادة منه.
كما أوضح العباس أن دائرة النشر العلمي والمكتبات الإلكترونية جرى إحداثها بهدف تطوير وسائل الاتصال العلمي ونشر النتاج العلمي سواء كان عبر الدوريات أو المؤتمرات العلمية إضافة لتأمين الموارد اللازمة من مصادر المعلومات الإلكترونية للباحثين في الجامعة وكذلك إدارة الموقع الإلكتروني لمديرية البحث العلمي والتطوير المستمر لمنظومة قواعد بيانات البحث العلمي، مشيراً إلى أنه كان مقررا لهذه الدائرة تقديم الدعم المادي للباحثين على النشر الخارجي وفق متطلبات المجلات ذات المستوى العالمي الجيد، ولكن ظروف الأزمة وإستراتيجية ترشيد النفقات أديا إلى التريث لبعض الوقت وذلك لكون متطلبات النشر الخارجي بالقطع الأجنبي.
كما لفت إلى أن إحداث صندوق خاص بالبحث العلمي هدفه إدارة موارد البحث العلمي في الجامعة من خلال تمويل المشاريع البحثية ومتابعة أوجه الإنفاق عليها بشكل يضمن الاستثمار الأفضل لها فضلاً عن تمويل شراء تجهيزات بعض المخابر في الكليات والمراكز التابعة للجامعة لأغراض البحث العلمي وكذلك تمويل نفقات الاشتراك بالمكتبات الإلكترونية ورسوم النشر العلمي.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock