الأسرة تحتاج 6 أضعاف دخلها الحالي … جامعة طوكيو: 87.4 بالمئة من سكان سورية تحت خط الفقر

| محمد راكان مصطفى – علي محمود سليمان

أكدت دراسة أعدها مشروع جامعة طوكيو للدراسات الأجنبية للاستقصاء الوطني للشرق الأوسط أن الحرب دمرت أكثر من 60 بالمئة من البنية التحتية في سورية، معلنة أن نسبة المواطنين تحت خط الفقر الأدنى وصل إلى 87.4 بالمئة وفقاً لمعيار البنك الدولي.
وأشارت الدراسة التي نفذها للجامعة «مركز الرأي السوري» وحصلت «الوطن» على نسخة منها، إلى انخفاض نسبة العاملين في قطاعي الصناعة والزراعة إلى 17 بالمئة في حين نسبة العاملين في القطاعات الخدمية 83 بالمئة.
ورأت الدراسة أن الإرهاب والأزمة استنزفا معظم الموارد الاقتصادية في البلاد ومصادر الثروة من آبار النفط والغاز والإنتاج الصناعي والزراعي، مؤكدة أنها تركت تأثيرات كبيرة ضارة على البلاد قدرت خسائرها بأكثر من 200 مليار دولار بعد مضي 5 سنوات من الأزمة.
وأكدت الدراسة انخفاض القوة الشرائية لليرة بشكل كبير عما كانت عليه عام 2010، وأن ما تحتاجه الأسرة الآن يعادل ستة أضعاف متوسط الأجر الحالي.
وشددت الدراسة على ضرورة رفع العقوبات الاقتصادية الدولية عن سورية، بما يسهم في تحسين حالة الاقتصاد السوري وعودة المهجرين السوريين إلى وطنهم ولاسيما أن أعداداً كبيرة منهم هاجرت إلى الخارج بسبب انخفاض مستوى المعيشة ولم تهاجر لأسباب أمنية.