الأخبار البارزةشؤون محلية

300 منحة دراسية روسية للطلاب السوريين .. وزير التعليم العالي: زيادة عدد المنح وتأهيل الأساتذة والمدرسين في اللغة الروسية

| فادي بك الشريف

بحث وزير التعليم العالي الدكتور عاطف النداف مع نائب المدير العام لمنظمة التعاون الثقافي والعلمي الدولي التابع للخارجية الروسية ألكسي فرولوف مشروع البرنامج التنفيذي بين البلدين وآليات عمل اللجنة الروسية المكلفة بمقابلة المرشحين على منح البرامج الأكاديمية للمتميزين والبالغة 35 منحة لهذا العام لبرنامجي العلوم الحيوية والليزر.
وأكد الوزير على متانة الروابط العلمية والثقافية التي تجسدت في مد جسور التعاون والتنسيق بين البلدين في مختلف المجالات وخاصة في الظروف الراهنة التي تشهدها سورية مؤكداً ضرورة الارتقاء بالعلاقات لتشمل جميع المجالات لتوثيق أواصر الصداقة التاريخية بين الشعبين في البلدين.
وبين الدكتور النداف أهمية زيادة عدد المنح الدراسية للطلاب السوريين والحرص على الاستفادة من كامل المنح المقدمة وتوجيه الاختصاصات وفق أولويات التنمية ومتطلبات الجامعات السورية ولاسيما ما يتعلق بالاختصاصات الطبية لمرحلة الدراسات العليا، منوهاً إلى أهمية التعاون في مجال تأهيل الأساتذة والمدرسين في اللغة الروسية لتزويد المدارس والجامعات السورية بالخبرات المناسبة ولاسيما بعد فتح المجال لتعلم اللغة الروسية في المدارس وافتتاح أقسام جديدة في اللغة الروسية وآدابها في الجامعات السورية.
من جانبه نوه السيد ألكسي فرولوف بمستوى التعاون بين البلدين ولاسيما في المجال الثقافي والعلمي الذي شهد خلال الفترة الماضية تطوراً ملحوظاً فيما يخص عدد المنح والتبادل الطلابي بين البلدين. وأكد العمل على إيجاد آليات لزيادة عدد المنح في الجامعات الروسية مبيناً «أن سورية تحتل المراتب الأولى من حيث حصولها على المنح الروسية على مستوى العالم».
وأبدى السيد فرولوف الاستعداد لمعالجة أي خلل يعترض التعاون العلمي المشترك بين البلدين والرد على جميع الاستفسارات بهذا الخصوص مشيراً إلى المستوى العلمي المميز للطلاب المرشحين للدراسة في الجامعات السورية.
يذكر بأن الجانب الروسي قدم للعام الدراسي الحالي 300 منحة دراسية للطلاب السوريين في جميع المراحل الدراسية.
وكانت كشفت وزارة التعليم العالي أن جمهورية روسيا الاتحادية قررت زيادة عدد المنح المقدمة لسورية خلال هذا العام بزيادة 200 منحة عن المنح الموجودة حالياً وهي 100 منحة، مؤكدة أن عمليات الإيفاد خلال الوقت الحالي تتجه نحو أربع دول هي إيران وروسيا والصين والهند وهذه الدول تقدم دعماً كبيراً لسورية.
وبيّنت الوزارة أن هناك عدداً من المعيدين لم يعودوا إلى أرض الوطن بعد إيفادهم وعملت الوزارة وتعمل على بناء القدرات وتقديم المنح من خلال التوجه شرقاً، ضمن إطار التنسيق مع الجانب الروسي حول دعم المتميزين.
حضر الاجتماع معاون وزير التعليم العالي للشؤون الإدارية والمالية الدكتور عبد المنير نجم ومعاونة وزير التعليم العالي لشؤون البحث العلمي الدكتورة سحر الفاهوم والسيدخيرات أخميتوف ممثل منظمة التعاون الثقافي والعلمي الروسية في سورية ولبنان ومدير المركز الثقافي الروسي السيد جمال درموش ومدير العلاقات الثقافية بالوزارة الدكتور عقيل محفوض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock