استقبل وفداً من الجبهة العربية التقدمية … الرئيس الأسد: العروبة خيارنا والمشروع المذهبي لن ينتصر

أكد الرئيس بشار الأسد أن العروبة كانت وستبقى خيار سورية، ولن يستطيع المشروع المذهبي الانتصار ومحو حقيقة الوجود والصراع لدول المنطقة وشعبها.
وبحسب بيان نشر على الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية على موقع «فيسبوك» استقبل الرئيس الأسد أمس وفداً من «الجبهة العربية التقدّميّة» التي تضمّ عدداً من الأحزاب من مختلف الدول العربية، وأكد أعضاء الوفد خلال اللقاء أنه لولا صمود الشعب السوري لكان للمنطقة شكل آخر، معربين عن ثقتهم أن سورية ستنتصر وستشكل رأس الحربة لإعادة نهوض الأمة العربية.
من جهتها نشرت مواقع إعلامية لبنانية عديدة أنباء متطابقة عن اللقاء موضحين أن الرئيس الأسد أكد أمام الوفد على أن العروبة كانت وستبقى خيار سورية ولن يستطيع المشروع المذهبي الانتصار ومحو حقيقة الوجود والصراع لدول المنطقة وشعبها.
وبحسب المواقع اللبنانية، ضم الوفد من لبنان أمين الهيئة القيادية في حركة «المرابطون» العميد مصطفى حمدان والناطق الرسمي باسم الجبهة ورئيس حركة الشعب نجاح واكيم، بينما غابت باقي القوى والأحزاب الناصرية والقومية اللبنانية عن اللقاء الذي «استفاض فيه الرئيس الأسد في شرح الواقع العربي وبخاصة في سورية».
وفي الخامس عشر من أيار الماضي أعلن في العاصمة اللبنانية بيروت عن تأسيس الجبهة العربية التقدمية، عقب مؤتمر استمر لثلاثة أيام شاركت فيه أحزاب يسارية وقومية عربية ومنها سورية.