اقتصاد

ثلاثة أشهر لإنهاء مشروع صيانة «أوتوستراد دمشق– حمص» بكلفة 400 مليون ليرة

علي محمود سليمان

بينّ مدير عام مؤسسة المواصلات الطرقية المهندس علي حمود أن سير أعمال الصيانة الطرقية على أوتوستراد دمشق -حمص الدولي في منطقة الثنايا– معلولا لا تزال مستمرة بهدف توسعة الطريق ليخدم أكبر عدد من المركبات، موضحاً في تصريح خاص لـ«الوطن» أن تكلفة المشروع هي 400 مليون ليرة سورية، والجهة المنفذة هي الإنشاءات العسكرية، بمهلة زمنية لإنهائه حتى عام 2016، ولكن تسعى المؤسسة لإنهاء المشروع خلال ثلاثة أشهر.
وأضاف حمود: إن الغاية من المشروع هي توسعة الطريقة ليصبح هناك حارة إضافية لتوقف السيارات أو للهروب في حالة وقوع حادث، حيث إن المنطقة خطرة بسبب المنحنيات فيها ما بين معلولا والقطيفة، ما يجعل الرؤية غير واضحة، ولذلك تم تحويل السير باتجاه الطريق القديم بين دمشق وحمص لمنع وقوع أي حادث خلال عمليات التوسعة، مضيفاً بأن هذا المشروع من المشاريع الحيوية المهمة التي تشرف عليها المؤسسة حيث تجري أعمال توسيع الطريق وتأمين حارات توقف للسيارات العابرة وتأمين رؤية واضحة لمستخدمي الطريق وتسهيل المرور بالاتجاهين، مع سعي المؤسسة لتزفيت الطريق المذكور في المرحلة القادمة ليؤمن الطريق غزارة مرورية ويحقق جدوى اقتصادية مهمة على هذا المستوى.
لافتاً إلى أن المؤسسة وبالتوازي مع عملية توسعة وصيانة الطريق الرئيسي بدأت العمل على توسيع الطريق القديم من دمشق إلى حمص وتحديداً في عدرا العمالية وحتى القطيفة بمسارين حيث تجاوز التنفيذ نسبة 75% من العمل، بحيث يصبح الأوتوستراد بحارتين للذهاب وحارتين للإياب بحيث يكون عرض الأوتوستراد 22 متراً، والعمل جار لإنهاء عمليات التوسعة قبل نهاية العام الحالي، مشيراً إلى أن المؤسسة وضعت الخطط لصيانة كافة الطرقات الرئيسية للمحافظات الآمنة وسوف يبدأ العمل بهذه المشاريع خلال الشهر القادم، حيث إن الأولوية الحالية لعمل المؤسسة تنصب في صيانة الشبكة الطرقية وتأمين المعابر البديلة الفورية في حال حدوث أي حالات طارئة قد تؤدي إلى قطع الطرق مهما كانت الأسباب.
وفي سياق آخر وافقت وزارة النقل على تجديد ترخيص مركبات مديرية نقل إدلب بالإنابة لدى مديريات النقل بالمحافظات الأخرى دون الحاجة إلى كشف اطلاع وذلك وفق ما هو مدون على رخصة سير المركبة.
وشددت الوزارة في تعميمها إلى مديريات النقل في المحافظات ضرورة التحقق وعلى مسؤولية مديري النقل من أن رخصة السير نظامية من حيث البيانات المدونة ضمن الرخصة ومن الأختام والتواقيع إلى حين افتتاح المديرية مرة ثانية، ويأتي تعميم وزارة النقل نظراً للظروف الراهنة التي تمر بها محافظة إدلب.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock