ثقافة وفن

جائزة الدولة التقديرية… عندما نكرّم المبدعين نكرّم أنفسنا

عامر فؤاد عامر – تصوير: طارق السعدوني : 

عندما أصدر السيد الرئيس بشار الأسد مرسوماً تشريعياً عام 2012 في إحداث جائزة الدولة التقديريّة والتشجيعيّة في مجال الأدب والفنون والبحث الإبداعي للمفكرين، والفنانين، كان ذلك تقديراً لهم على عطائهم ضمن مسيرة خدمة المجتمع والإنسانية، بحيث تمنح هاتان الجائزتان سنويّاً ولا يجوز اقتسامهما، كما لا يجوز منحهما إلا للأحياء. ومما لا شكّ فيه أن إحداث جائزتين تقديريّة وتشجيعيّة مختصّتين بحقول ثلاثة رئيسة من حقول الثقافة هو أمرٌ مهمٌّ جداً، فستة أشخاص سيحظون سنويّاً بنيل الجائزة، ثلاثة منهم من جيل الآباء والروّاد، وثلاثة أيضاً من جيل الأبناء الذين سيتتلمذون على أيدي من سبقهم في طريق الإبداع وميادينه، وهم الذين تعنى بهم الجائزة التقديريّة بالتحديد.

لجنة الجائزة ومهامّها
تشكّل في وزارة الثقافة سنويّاً لجنة تسمى «لجنة جائزتي الدولة التقديريّة والتشجيعيّة» برئاسة وزير الثقافة، وعضوية ستّة أشخاص من ذوي الكفاءة، والاختصاص في مجالات العلوم الإنسانية، والفنون، والآداب، يسميهم وزير الثقافة، كما يسمى أحد العاملين في الوزارة أميناً للسرّ في تلك اللجنة. وبشروط موضوعيّة يتمّ تحديد الأسماء التي تُرشح لنيل هذه الجائزة الرفيعة، من خلال هذه اللجنة التي يوضح المرسوم مهامّها، التي تتجلى واضحة في الإعلان عن جائزة الدولة التشجيعيّة، وتحديد مواعيد تقديم الترشيحات لنيلها. وعليها أن تشكّل اللجان الفرعية المتخصّصة بدراسة، وتقييم أعمال المرشحين لنيل جائزة الدولة التشجيعيّة، واقتراح المرشحين لنيل جائزة الدولة التقديريّة. وخلال الدراسة يتمّ أيضاً استعراض السيرة العلميّة والإبداعيّة للمرشحين لنيل الجائزتين، وبعدها يتمّ اختيار أسماء الفائزين فيهما وإعلان النتيجة النهائيّة.

النسخة الرابعة
في النسخة الأولى من الجائزة التي جاءت عام 2012، حصل « فايز خضّور» على جائزته عن حقل الآداب، و«حنّا عبود» عن حقل النقد، و«ناظم الجعفري» عن الفنون، في النسخة الثانية للعام 2013، كان النصيب في الجائزة لـ«أحمد يوسف داوود» عن الآداب و«عمر الدقاق» عن حقل النقد، و«الياس زيات» عن حقل الفنون، أمّا النسخة الثالثة عام 2014 فجاءت الجائزة لـ«نذير العظمة» عن الأدب، و«ليلى نصير» عن الفنّ، و«نبيل الحفّار» عن حقل النقد، وقد لاقت هذه الجائزة بعد مرور ثلاث سنوات على إصدارها صداها الطيّب في الوسط الثقافي، لأنها تُعنى بالمبدعين، والمثقفين، فهي الجائزة الأرفع في سورية، المتخصّصة بهذا الشأن، لكن يبقى التعليق على القيمة الماديّة لها، فهي لا تتناسب ومكانتها، من حيث إنها الجائزة الأهمّ لدينا، فالفائز الأول فيها يكرم بمليون ليرة سوريّة إضافة للميداليّة الذهبيّة. عموماً تركت الجائزة وقعاً إيجابياً لدى المشتغلين في الميادين الإبداعيّة، وقد جاءت الجائزة بعد مطالبات كثيرة بها من المثقفين، والمهتمين، والعاملين في مجالات الفنّ والأدب. ومؤخراً كانت نسختها الجديدة الرابعة للعام 2015 الحالي، فكرّمت فيه الباحث «ندرة اليازجي» والمسرحي «عبد الفتاح قلعجي» والسينمائي «عبد اللطيف عبد الحميد». وقد أُقيم حفل تسليم الجوائز في قاعة المحاضرات – مكتبة الأسد الوطنيّة في دمشق، صباح يوم الـحادي عشر من حزيران، وقد بدأ الحفل بكلمة من السيّد وزير الثقافة نقتطف منها هذا المقطع: «… ونحن اليوم في حضرة الإبداع، نطالع قاماتٍ شاهقة كان لها حضورها النوعي في رحاب الإبداع، قدّمت تجارب مرموقة تستحق كلّ التقدير والاحترام، ولن أتوقف عند خلاصات أعمارهم، وما قدموه مما نفخر ونعتز به، فأسماؤهم وحدها تقدّمهم علاماتٍ فارقة في المشهد الإبداعي السوري والعربي؛ لكنني أؤكد ونحن في ضيافتهم، أنّنا نكرّم أنفسنا عندما نكرّم المبدعين، ونردّ لهم بسيطاً، وقليلاً مما لدينا، بعد أن بذلوا لنا كلّ ما لديهم…».

اليازجي الباحث والفيلسوف
ولد «ندرة اليازجي» في مرمريتا عام 1932، ودرس في لبنان، حصل على إجازة في الاقتصاد والسياسة، وإجازة في الأدب الإنكليزي، وهو عضو في جمعية البحوث والدراسات، يتميّز بدراساته التي قدّمها في الفلسفة والفيزياء وعلم النفس والأخلاق، وقد تعمّق في دراسة الميثولوجيا والأديان والثيوصوفيا والعلوم الإنسانية بالمجمل، فألقى العديد من المحاضرات في سورية وخارجها وكان له حضور مستمر في أهم المؤتمرات التي تعنى بتلك المجالات في أوروبا، من مؤلفاته الرسائل الإنسانية في جزأين أصدرها عام 1961، ودراسات في الحياة النفسيّة والاجتماعيّة، ودراسات في فلسفة المادّة والروح، ودراسات حضاريّة ومعرفيّة، وكتاب الردّ على التوراة واليهوديّة، وكتاب تطوّر العلم وبزوغ فجر الروح، ودراسات في مبادئ الفلسفة السياسيّة الإنسانية، وآخرها كان مقالة في ثقافة التسامح عام 2008، وللباحث ندرة اليازجي الكثير من الكتب المترجمة نذكر منها: الفكر الفلسفي الهندي، وظاهرة الإنسان، وفكرة مقابل فكرة، والتطور العلمي والروحي في الألف القادمة.

قلعه جي القاصّ والمسرحي والشاعر
ولد «عبد الفتاح رواس قلعه جي» في حلب عام 1938، حصل على إجازة في اللغة العربيّة، وشارك في البعثة التعليميّة إلى الجزائر من عام 1969 إلى عام 1973، وعمل في الصحافة منذ أوائل السبعينيات، وهو عضو في اتحاد الكتاب العرب – جمعية الدراسات ثم جمعية المسرح- عضو لجنة التراث في مهرجان الأغنية السوريّة، وعضو جمعية العاديات السوريّة، وفي الجمعية السوريّة لتاريخ العلوم عند العرب، وباحث في الموسوعة العربيّة قسم التربية والفنون. نال العديد من الأوسمة والجوائز عبر مسيرته كقاصّ، ومسرحي، وشاعر، ومنها جائزة الباسل للإبداع الفكري 1998، وتكريم مهرجان المسرح العربي في القاهرة، ولديه أكثر من مئة مقالة ودراسة في الفكر والأدب والتراث، ومنها ما تُرجم للغات أجنبية، ومن مؤلفاته خير الدين الأسدي، حياته وآثاره، والإدارة السياسية للجيش، وأمين الجندي، ومدخل إلى علم الجمال الإسلامي، وحلب القديمة والحديثة، والموسيقار أحمد الإبري، ومن مؤلفاته في قصص الأطفال: البراعم، والطفل السعيد. وفي مؤلفات المسرح له: مولد النور، والسيد، وثلاث صرخات، والقيامة، وصناعة الأعداد، وهبوط تيمورلنك، وعرس حلبي، وحكايات من سفر برلك، وليال مسرحيّة، واختفاء وسقوط شهريار، ومسرح الريادة، وأبو خليل القباني، وسفر التحولات، والنسيمي وجلال الدين الرومي، وقد عُرضت مسرحياته في سورية وفي مهرجانات عربيّة كثيرة في مصر والعراق والمغرب والأردن والشارقة وغيرها، له تجربته في الدراما الإذاعيّة والتلفزيونيّة كمسلسلات جسر البيت، وعرس حلبي، وليلى الأخيليّة والصعاليك، وأحلام شهرزاد، ومن الأعمال الشعريّة مسافر إلى أروى، وسيدة الحروف.

عبد الحميد وأفلامه
ولد «عبد اللطيف عبد الحميد» في حمص عام 1954، وتخرّج في معهد السينما في موسكو، وأخرج العديد من الأفلام الروائيّة، وهي: ليالي ابن أوى، ورسائل شفهية، وصعود المطر، ونسيم الروح، وقمران وزيتونة، وما يطلبه المستمعون، وخارج التغطية، ومطر أيلول، كما عمل ممثلاً في بعض أفلامه وفي أفلام غيره مثل العاشق، وصديقي الأخير.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock