المصالحات تجري في 50 منطقة

أكد مسؤول الإعلام والعلاقات العامة في وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية محمد العمري أن المصالحات المحلية تجري حالياً في 50 منطقة بالأرياف والمدن المنتشرة بمختلف أرجاء البلاد بهدف إعادة الحياة إلى طبيعتها في تلك المناطق.
وفي تصريح لـ«الوطن»، قال العمري: إن «للمصالحات أهمية اجتماعية لكونها تؤدي لعودة النسيج الاجتماعي والتشابك بالمناطق التي يعود لها أهلها»، مشيراً إلى أن «للمصالحات أهمية لناحية عودة المسلحين إلى كنف الدولة والتحول من عنصر هادم إلى عنصر إيجابي بالوطن»، واعتبر أن «ملف المخطوفين والمفقودين يعتبر من أكثر الملفات صعوبة وتشابكاً لأن المجموعات المسلحة تتبع لجهات خارجية هي من تشكل قرارها».