الأولى

دياب يشكر الشيشان على عزمها ترميم جامع حلب الكبير

| حلب – الوطن

أعرب محافظ حلب حسين دياب عن شكره وامتنان القيادة السورية والسوريين للشعب الشيشاني وقيادته على تكفل صندوق شيشاني خيري بإعادة بناء وترميم الجامع الأموي (الكبير) في حلب والذي دمرته الجماعات الإرهابية خلال استيلائها على المدينة القديمة في آب 2012.
وأكد المحافظ لـ«الوطن» أن وزارة الأوقاف السورية تبلغت عزم صندوق «أحمد قاديروف الخيري» الذي تترأسه إيماني قادروفا، أرملة الرئيس الشيشاني الراحل، تقديم الأموال اللازمة لإعادة بناء وترميم الجامع الأموي بحلب والذي يشكل تحفة معمارية رائعة، لافتاً إلى أن المبادرة الإنسانية الشيشانية دليل على تعاضد جهود الخيرين والإسلام المعتدل في مواجهة ومكافحة الغلواء والتطرف الفكري والديني التكفيري والوهابي الذي ضرب ويضرب سورية والذي نالت الشيشان منه قسطاً وافراً.
وكان مدير أوقاف حلب رامي العبيد أدلى بتصريح قال فيه: إنه سيتم المباشرة بترميم الجامع الأموي بحلب فور الانتهاء من أعمال الدراسة والمخططات والتوثيق وبتكلفة 7.3 مليارات ليرة من دون أن يشير إلى أن المبلغ هبة شيشانية، ما أثار عاصفة انتقادات حول أولوية وأحقية هذا الإنفاق الضخم في ظل الأزمات المعيشية التي تعيشها المدينة المطهر قسمها الشرقي المدمر بنسبة تفوق 80 بالمئة مع المدينة القديمة وأوابدها الأثرية وأسواقها التاريخية الفريدة من نوعها عالميا.
وطالب المنتقدون بتخصيص المبلغ لتلبية حاجة سكان المدينة من إعادة بناء ما دمرته الحرب وخصوصاً للمشافي والمدارس ورعاية أسر الشهداء والجرحى والإنفاق على الفقراء في حال تخصيصه من الحكومة السورية التي لا يمكنها رفض المساعدات والعرض الإنساني الشيشاني والذي سبقته المساهمة بترميم جامع خالد بن الوليد في حمص، وافتتاح ثلاثة فروع لجامعة دمشق في العاصمة غروزني، وبناء ملاجئ للأيتام في حلب ودمشق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock