شؤون محلية

محطتا معالجة في الساحل لـ«ميراب» الإيرانية

أكد وزير الموارد المائية الدكتور كمال الشيخة، ضرورة استعداد شركة طهران ميراب الإيرانية، للمباشرة والبدء فوراً بتنفيذ مشروع محطتي معالجة الصرف الصحي في محافظتي اللاذقية وطرطوس، والعمل الجاد لرؤيته النور على أرض الواقع، خلال لقائه المدير العام لشركة طهران ميراب الإيرانية المهندس علي أكبر هوشمند ورئيس مجلس إدارة الشركة المهندس علي رضا حميدي، والوفد المرافق، صباح أمس.
وأشار إلى أهمية المشروع وحيويته لرفع التلوث عن مصادر المياه في الساحل السوري، ونظراً لوجود العديد من المشاريع والمنشآت السياحية لا يمكن استثمارها إلا بإزالة التلوث لكونه يؤثر في البيئة والصحة العامة، وخاصة أنه يقام في منطقة تتميز بأنها موقع سياحي وأثري مهمّ ما يتطلب السرعة القصوى من الشركة للبدء بتنفيذ المشروع بعد سنوات من تأخره وتعثره.
وأشار الوزير الشيخة للعلاقات الطيبة بين الحكومتين والشعبين السوري والإيراني، ولدور إيران المهم ووقوفها إلى جانب سورية في الأزمة التي تمر بها.
وبيّن الوزير الشيخة ضرورة التزام الشركة بالمواصفات الفنية للآليات والتجهيزات والتصميم.
من جهته أكد المدير العام لشركة هوشمند أن المشروع تعثر نتيجة الظروف التي تمر بها سورية، والبدء بتنفيذه هو من أولويات الشركة حالياً، معبراً عن تعاطف إيران حكومةً وشعباً مع سورية في أزمتها التي تعرضت لها ظلماً وعدواناً، منوهاً بالتزام الشركة وإصرارها على تنفيذ محطتي المعالجة، ورغبتها الكاملة في الإقلاع بالأعمال التنفيذية بالسرعة الممكنة.
وطالب هوشمند بتشكيل لجنة فنية تضم خبراء وفنيين من الطرفين لمناقشة واقع المشروع ومجريات الأمور والصعوبات، والتوصل إلى مقترحات تضمن حلاً للعقبات الفنية والمالية والعقدية التي تواجه المشروع.
حضر الاجتماع معاونا الوزير المهندس أسامة الأخرس وعبد اللـه درويش وعدد من المعنيين والفنيين من الجانبين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock