اقتصاد

استجرار وتسويق أكبر كمية من القمح والشعير للموسم الحالي…الحلقي: لننسمح أن يتعرض الأمن الغذائي لأي اهتزازات وسنحاسب كل المقصرين

ترأس رئيس مجلس الوزراء وائل الحلقي اجتماعاً نوعياً لدراسة آليات شراء وتخزين وتسويق موسم الحبوب الحالي.
وأكد أنه في ظل الحرب الاقتصادية والحصار الجائر فإننا اليوم أكثر إيماناً وتصميماً على تحقيق الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي والاعتماد على الذات من أجل تعزيز مقومات صمود شعبنا، وإن تحقيق الأمن الغذائي الذي يحقق الأمن الوطني يتطلب منا العمل الجاد للمحافظة على ثرواتنا الوطنية وخاصة الزراعية والغذائية منها واستثمارها الاستثمار الأمثل هو مهمة وطنية ومسؤولية كبرى تقع على عاتق جميع الجهات المعنية الحكومية وغير الحكومية من خلال العمل بروح الفريق الواحد من أجل تحقيق مخازين إستراتيجية لكل أنواع الحبوب وخاصة القمح.
ولفت الحلقي إلى أن الاهتمام بالقطاع الزراعي هو من أوليات عمل الحكومة من خلال تأمين مستلزمات الإنتاج للفلاحين وتسهيل إجراءات استلام المحاصيل من أجل الحد من الروتين وأتمتة عمل مؤسسة الحبوب وتوفير الزمن والحد من الهدر وحماية المؤسسة والفلاح من الأخطاء والتجاوزات التي تحدث أحياناً خلال عمليات التسويق.
موضحاً حرص الحكومة على استجرار وتسويق أكبر كمية من مادتي القمح والشعير للموسم الحالي ودعم القطاع الزراعي والفلاحين بناء على توجيهات رئيس الجمهورية بشار الأسد من أجل تعزيز واستقرار الفلاحين ومساعدتهم على زيادة المساحات المزروعة وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة وإقامة صناعات غذائية وزراية تتوائم من طبيعة منتجات كل منطقة.
وأشار الحلقي إلى التحديات التي واجهت موسم تسويق الحبوب لعام 2014 وصعوبات نقل الحبوب والآليات والمقترحات التي تؤدي إلى نجاح تسويق موسم 2015 مؤكداً أهمية اتخاذ الإجراءات المناسبة لتجاوز كافة التحديات في الموسم الحالي لاسيما أن الموسم الحالي يبشر بموسم خير ووفير.
وشدد رئيس مجلس الوزراء على محاسبة كل جهة مقصرة في أداء عملها وأن الحكومة لن تسمح بأن يتعرض الأمن الغذائي لأي اهتزازات كما شدد ضرورة حل التشابكات المالية للتخفيف من الأعباء المالية محملاً كل جهة مسؤولياتها في تنفيذ الأعمال الموكلة إليها مشدداً على أهمية تحسين أداء المؤسسة العامة للأعلاف واجتثاث مظاهر الترهل والفساد فيها.
وبين الحلقي أهمية اعتماد آليات تسويق وشراء فعالة وتحديد مواقع الشراء والتسليح والتخزين وآليات نقل الحبوب إلى كافة المناطق الأخرى.
وقدم وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك حسان صفية عرضاً لآليات شراء وتسويق الحبوب على مستوى المحافظات كافة والتحضيرات والاستعدادات لاستقبال موسم الحبوب لعام 2015 والإجراءات التي اتخذتها الوزارة وكافة المؤسسات التابعة لها بالإضافة إلى الآليات المعتمدة لتعزيز المخازين الإستراتيجية عبر الاستيراد ودور مؤسسات التدخل الإيجابي في هذا الموضوع.
وفي نهاية الاجتماع تم التوصل إلى العديد من التوصيات والقرارات التي تساعد على إنجاح موسم التسويق لعام 2015 حيث وجه الدكتور الحلقي بالبدء ببيع أكياس التعبئة وتأمين السيولة المالية لدفع استحقاقات الفلاحين مباشرة أثناء تسليمهم محاصيلهم والمرونة في تأمين شهادة المنشأة وتحديد المراكز اللازمة وانعقاد لجنة القمح بشكل دائم خلال الموسم وتجهيز وسائل النقل وتشجيع النقل المباشر وتحديد مواقع استلام الأقماح بطرق مدروسة.
وكلف رئيس مجلس الوزراء وزير الزراعة والإصلاح الزراعي والتجارة الداخلية وحماية المستهلك بوضع آلية مناسبة لعمل مؤسستي الحبوب والأعلاف ولموسم الحبوب 2015 خلال أسبوع.
وكلف وزير المالية بحل التشابكات المالية بين الجهات العامة وتم تكليف مدير عام مؤسسة الحبوب بإجراء مطابقة أسبوعية للكميات المنقولة من الحسكة للمنطقة الجنوبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن