عربي ودولي

تقرير أوروبي: تضاعف أعداد المهاجرين غير الشرعيين باتجاه أوروبا بعد ما سمّي «الربيع العربي»…ضبط أكثر من 10 آلاف من «سماسرة الموت» أغلبهم مغاربة وإسبان وإيطاليون وفرنسيون وأتراك

علي نزار الآغا

كشف تقرير أوروبي صادر منذ أيام عن تضاعف عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين تم ضبطهم وسط البحر الأبيض المتوسط، وشرق المتوسط عبر الحدود البرية بين اليونان وبلغاريا وقبرص وهنغاريا، وذلك منذ بداية ما يسمى «الربيع العربي».
وكشف التقرير الأخير لوكالة ضبط الحدود الأوروبية (فرونتكس) عن ضبط أكثر من 283 ألف مهاجر غير شرعي عبر الحدود البحرية والبرية الأوروبية خلال العام الماضي 2014، وهو أعلى رقم مسجل منذ بدأت الوكالة بإعداد التقارير الخاصة عن الهجرة غير الشرعية قبل ثماني سنوات، ويزيد بنسبة 164 بالمئة عن الرقم المسجل في العام السابق 2013 حيث «بالكاد» تجاوز العدد الإجمالي وقتها 107 ألف.
وحسب تقرير تحليل المخاطر 2015 للوكالة الذي حصلت «الوطن» على نسخة إلكترونية منه، فقد زاد عدد السوريين على 79 ألفاً، ليشكلوا ما نسبته 28 بالمئة من عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين تم ضبطهم يعبرون الحدود البحرية والبرية الأوروبية العام الماضي، بزيادة تجاوزت نسبتها 200 بالمئة في عام واحد، إذ «بالكاد» تجاوز عددهم 25.5 ألفاً العام الماضي، على حين كان عددهم 7903 في عام 2012 و1616 عام 2011.
كما كشفت البيانات الواردة في التقرير عن زيادة في عدد المقيمين بطريقة غير نظامية في أوروبا بنسبة 28 بالمئة خلال العام الماضي، حيث بلغ إجمالي المقيمين بطريقة غير نظامية المبلغ عنهم والمسجلين في الوكالة ما يقرب من 441 ألفاً مقارنة بـ345 ألفاً في العام السابق 2013.
ونلاحظ من البيانات زيادة كبيرة في عدد السوريين المقيمين بطريقة غير نظامية في أوروبا والمسجلين في الوكالة، حيث بلغ عددهم 74.7 ألفاً في عام 2014 مقارنة بـ26.4 ألفاً في عام 2013، أي زيادة بنسبة 189 بالمئة تقريباً في عام واحد.
وعن طلبات اللجوء في أوروبا سجل تقرير الوكالة عن الربع الأخير من عام 2014 ما يزيد على 552 ألف طلب، مقارنة بحوالي 354 ألفاً في عام 2013، أي بزيادة بلغت نسبتها 56 بالمئة.
وبلغ عدد طلبات السوريين للجوء في أوروبا والمسجلين في الوكالة العام الماضي 121.3 ألف طلب، ليشكل 22 بالمئة من إجمالي عدد الطلبات، على حين بلغ عدد الطلبات 50 ألفاً في عام 2013، أي بزيادة تجاوزت نسبتها 140 بالمئة في عام واحد.
وكان لسماسرة الموت حضور لافت في تقارير الوكالة الأوروبية المعنية بإدارة التعاون العملياتي والفعّال في مجال مراقبة وضبط الحدود الخارجية للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، حيث كشفت بيانات تقرير إدارة المخاطر 2015 عن ضبط أكثر من 10 آلاف مهرب سهلوا عمليات الهجرة غير الشرعية خلال عام 2014 مقارنة بما يزيد على 7 آلاف في عام 2013، أي بزيادة نسبتها 41 بالمئة.
وتتنوع جنسيات السماسرة بين مغاربة وألبان وأتراك وفرنسيين وإيطاليين وأسبان ومصريين، وأيضاً سوريين، حيث تم ضبط 398 سمساراً سوري الجنسية في العام الماضي، و172 في العام السابق. لكن النسبة الأكبر من السماسرة هم مغاربة وأسبان وإيطاليون وفرنسيون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن