الأولى

فضائح إعلام المسلحين تتوالى بحلب

حلب- الوطن : 

تتوالى الفضائح التي تتكشف تباعاً عن «المهنية» التي تتمتع بها وسائل إعلام المجموعات المسلحة بحلب وكيفية تعاطيها مع المواطنين في مناطق سيطرتها لخدمة أهدافها المرتبطة بشكل وثيق بأجندة القادة العسكريين الذين يخدعون داعميهم الإقليميين ببث الخدع وتلفيق الأكاذيب لإرضائهم، واستمرار تمويلهم.
وخلال الأسبوع المنصرم كشف اللثام على ثلاثة أحداث تحكي قصة عمل الإعلام المعارض وردود فعل السكان الرافضة لأضاليلهم.
ومن بين القصص، أكد مصدر إعلامي معارض لـ«الوطن»، أن مراسل إحدى الفضائيات المعارضة التي تتخذ من دولة خليجية مقراً لبثها، طُرد مع مصوره أثناء محاولتهم تغطية أحوال سكان حي الأنصاري الشرقي في أول أيام العيد بعد رفضه الامتثال لرغبة السكان بعدم تصوير أوضاع الأهالي التي لا تسر في ظل وجود المسلحين بين ظهرانيهم على الرغم من تهديداته بأنه محسوب على قائد مجموعة مسلحة مهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن