شؤون محلية

الشؤون الاجتماعية في القنيطرة «مقصرة» مع المهجرين

القنيطرة- الوطن : 

أكد محافظ القنيطرة أحمد شيخ عبدالقادر أهمية اجتماعات لجنة الإغاثة الفرعية بهدف الوقوف على الواقع والاطلاع على العمل الإغاثي على أرض المحافظة وفي تجمعات النازحين بدمشق وريفها، ومعرفة ما تم تقديمه من مساعدات ومعونات والنواقص التي يحتاجها المهجرون والمتضررون في مراكز الإيواء.
وشدد محافظ القنيطرة على ضرورة تأمين حياة كريمة لأبناء القنيطرة والسعي الدائم للتواجد بين الأسر المهجرة والمتضررة في أماكن تواجدهم وتقديم المعونات والمساعدات من دون تكليفهم عناء التنقل وتحميلهم أعباء مالية، مطالباً الوحدات الإدارية بالتنسيق مع الفعاليات المحلية لتشكيل فريق عمل واحد لتقديم الإعانات الإنسانية والإغاثية.
وأشار عبدالقادر إلى قطع خطوات جيدة في مجال العمل الإغاثي على أرض المحافظة وتأمين مستودعات في الوحدات الإدارية لإيداع المساعدات الإغاثية، مشيراً إلى ضرورة ابتكار الحلول ووضع الخطط والوسائل اللازمة لإيصال المعونات إلى مستحقيها وكشف المعوقات والإساءات لتجاوزها وتلافيها والابتعاد عن المحسوبيات والشخصنة في توزيع المعونات وإيجاد طريقة مع منظمة الهلال لزيادة المساعدات، حيث وردت شكاوى عديدة من المهجرين في تجمعات النازحين الذين لم يحصلوا على بطانيات وفرشات وسلل منزلية وصحية.
ولفت المحافظ إلى إيلاء الوضع التعليمي الأهمية القصوى وخلق جيل واع ومتعلم، مؤكداً العمل على تكريم المتفوقين لخلق روح المنافسة بين الطلاب، إضافة إلى التركيز على الشأن الصحي وخاصة أننا في فصل الصيف وانتشار الأمراض والأوبئة ومتابعة الأمور الصحية للمهجرين في مراكز الإيواء والقاطنين في التجمعات وتجهيز المراكز الصحية لاستقبال المرضى والمراجعين.
ولفت المحافظ إلى أن الأولوية لأبناء وعوائل الشهداء والمحافظة ستلبي كل احتياجاتهم، وعلى المعنيين التواصل المباشر والدائم معهم وملامسة همومهم وأوجاعهم وتقديم كل الدعم الممكن لهم، مشيراً إلى تقصير مديرية الشؤون الاجتماعية وعدم زيارتها لمراكز الإيواء والاطلاع على معاناتهم وخاصة مراكز قرية جبا والأوضاع المأساوية التي يعيشها المهجرون بعد الأحداث الأخيرة وتحطم النوافذ والبلور في جميع غرف المراكز وانتشار الصرف الصحي في أرجائها.
عضو المكتب التنفيذي المختص زايد الطحان أشار إلى توزيع السلل الغذائية على جميع المهجرين والمقيمين خلال شهر رمضان، لافتاً إلى المعاناة في مجال التنسيق مع محافظة الريف لتخديم المهجرين والمتضررين من أبناء القنيطرة في تجمعات ريف دمشق.
عوض العلي مدير صحة القنيطرة أشار إلى حملة استقصائية قامت بها المديرية على مراكز الإيواء لإعطاء لقاح الكزاز للنساء الحوامل، إضافة إلى القيام بحملات تثقيفية حول أمراض الصيف التي تنتقل بالماء والهواء، منوها بإحداث عدد من نقاط تابعة للجمعية الشركسية في تجمعات الكسوة وجديدة الفضل وخان أرنبة على أرض المحافظة والتي قدمت خدمات علاجية ودوائية للحوامل والأطفال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock