سورية

دمر مقرات وتجمعات وأرتالاً لداعش و«النصرة» في أرياف إدلب وحماة…القضاء على عشرات الدواعش بمحيط تدمر

حمص – نبال إبراهيم – حماة – محمد أحمد خبازي – دمشق – وكالات : 

واصلت وحدات من الجيش العربي السوري عملياتها في المناطق الساخنة بأرياف حمص وحماة وإدلب، حيث قضت خلالها على العشرات من مسلحي تنظيم داعش الإرهابي بينهم انتحاريين في محيط مدينة تدمر، في حين ركز سلاح المدفعية قصفه على مقرات الإرهابيين في أرياف إدلب وحماة الساخنة، بالترافق مع استهدف الطيران الحربي تجمعاتهم المؤللة والمشاة، ما أوقع العديد منهم قتلى وجرحى.
ففي حمص أوضح مصدر عسكري لـ«الوطن»، أن قوة عسكرية مشتركة من الجيش وقوات الدفاع الشعبية تصدت لمحاولة تسلل أعداد كبيرة من مسلحي داعش باتجاه تلة المقالع التي تقع تحت سيطرة قوات الجيش بمحيط مدينة تدمر وقضت على العشرات منهم بينهم انتحاريون فجروا أنفسهم خلال الهجوم، وصادرت ما بحوزتهم من أسلحة وذخائر وأرغمت الباقين على الفرار.
على خطٍ موازٍ، استهدف الطيران الحربي رتلاً من العربات التي تقل مسلحي داعش شمال مقالع أبو الفوارس بمحيط تدمر ما أدى لتدمير عدد كبير من تلك الآليات بعضها كان مجهزاً برشاشات ثقيلة وإعطاب العربات الباقية ومقتل العديد من الإرهابيين الذين كانوا يستقلونها وإصابة آخرين.
كما استهدفت وحدات الجيش وقوات الدفاع الشعبية بسلاحي الجو والمدفعية الثقيلة معاقل وأوكار مسلحي داعش وتحركاتهم بمدينة تدمر وشمال ملعب سباق الهجن وجنوب شرق المدينة وشمال شرق منطقة المقالع وشمال غرب مثلث تدمر في أقصى الريف الشرقي لمحافظة حمص، ما أسفر عن تدمير تلك المعاقل والأوكار بشكل كامل وإيقاع أعداد من الإرهابيين بين قتيل وجريح.
من جهة ثانية وحسب ما أفاد المصدر العسكري فقد أحبطت قوة عسكرية من الجيش محاولة تسلل مجموعة مسلحة تابعة لتنظيم جبهة النصرة الإرهابي من منطقة جبل الكن بالرستن باتجاه إحدى النقاط العسكرية الواقعة بمنطقة قبيبات العاصي بريف حمص الشمالي، وذلك بعد اشتباكات عنيفة أدت لمقتل وإصابة جميع الإرهابيين المهاجمين بعضهم من جنسيات غير سورية وبينهم قائد ميليشيا مسلحة.
وفي وقت سابق استهدف الطيران المروحي التابع للجيش مقرات ومراكز تجمعات مسلحي «النصرة» و«كتائب الفاروق وفيلق حمص وجيش التوحيد وحركة أحرار الشام الإسلامية» قرب الجامع العمري بمدينة الرستن شمالي حمص وفي قرى كفرلاها وتلدو بمنطقة الحولة في ريف حمص الشمالي الغربي.
وأكد المصدر العسكري تدمير تلك المقرات والمراكز بشكل كامل وعدد من وسائل تنقلات الإرهابيين، إضافة لإيقاع العديد منهم قتلى وجرحى.
وفي حماة أكد مصدر لـ«الوطن»، أن سلاح الجو التابع للجيش، استهدف صباح أمس وحتى ساعة إعداد هذه المادة، تجمعات «النصرة» فرع تنظيم القاعدة في سورية في قرية «عنيق باجرة» ولتنظيم داعش في قرية «عكش» بمحيط منطقة السعن بريف سلمية. كما دكت مدفعية الجيش مقرات للإرهابيين في «عيدون، وتلول الحمر» بريف سلمية الجنوبي الغربي، ما أدى إلى مصرع العشرات من الإرهابيين المحليين أيضاً. وأما في ريفي حماة الشمالي الغربي، والشمالي الشرقي، فقد استهدفت مدفعية الجيش وطيرانه الحربي مقرات وتجمعات وأرتالاً للإرهابيين الذين يرفعون شارات داعش و«النصرة»، في قرى «الحويجة، حصرايا، اللطامنة، قسطون، دقماق، العنكاوي، الحواش، عطشان، شمال مورك، لحايا، وخربة الناقوس».
وفي إدلب، نقلت وكالة «سانا» للأنباء عن مصدر عسكري تأكيده أن الطيران الحربي «وجه ضربات على تحركات وتجمعات التنظيمات الإرهابية في منطقة أبو الضهور وتل سلمو وشمال خشير والمجاص بريف إدلب الجنوبي الشرقي»، ما أسفر عن تدمير عدد من ومقتل العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية، مبيناً أن سلاح الجو دك أوكاراً للإرهابيين التكفيريين في خان شيخون جنوب إدلب ودمر لهم أسلحة وذخائر. وإلى الشمال الشرقي حيث لفت المصدر إلى أن سلاح الجو قضى على إرهابيين مما يسمى «جيش الفتح» في ضربات جوية على تجمعاتهم وتحركاتهم غرب قرية بنش جنوب بلدتي الفوعة وكفريا حيث يعتدي الإرهابيون على أهالي البلدتين بالقذائف وبمختلف أنواع الأسلحة ما يتسبب بارتقاء شهداء معظمهم من الأطفال والنساء. وتحاول التنظيمات الإرهابية المنضوية تحت ما يسمى «جيش الفتح» عبثاً كسر دفاعات وصمود الأهالي ومجموعات الدفاع الشعبية في بلدتي الفوعة وكفريا حيث تصدوا خلال الأيام القليلة الماضية لعشرات الهجمات الإرهابية وأوقعوا عشرات القتلى والمصابين في صفوف الإرهابيين.
وفي ريف جسر الشغور أكد المصدر أن وحدة من الجيش دمرت 4 سيارات بمن فيها من إرهابيين وأخرى محملة بالذخيرة في رمايات مركزة على محور تحركهم وتجمعاتهم في منطقة زيزون المحدثة وتل الصحن، قرب الحدود الإدارية لمحافظتي إدلب وحماة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن