سورية

إسرائيل تنقل إرهابيين اثنين أصيبا في سورية للعلاج في مشافيها

نقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ليل الإثنين إرهابيين اثنين أصيبوا في سورية إلى مشفى بوريا في طبريا بالجولان العربي السوري المحتل لتقديم العلاج والرعاية لهما في استمرار واضح للدعم الذي يقدمه الاحتلال للتنظيمات الإرهابية في المنطقة وخاصة تلك المنتشرة في القسم المحرر من الجولان.
يأتي ذلك على حين أصيب جنديان من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة إثر سقوط قذائف هاون أطلقت من سورية على الجزء المحتل من الجولان، الأمر الذي اعتبره جيش الاحتلال أنه «لم يكن متعمد».
وذكر موقع «والا» الإسرائيلي أمس أنه تم «نقل مصابين من سورية الليلة الماضية إلى مشفى بوريا في طبريا وأن هذا المشفى عالج حتى الآن 168 مصاباً تم نقلهم من سورية».
ويواصل كيان الاحتلال تقديم الدعم الممنهج متعدد الأشكال للتنظيمات الإرهابية في سورية والمنطقة في خرق لقرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة وخاصة المتعلقة بمكافحة الإرهاب.
إلى ذلك أعلن جيش الاحتلال أمس عن إصابة جنديين من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة إثر سقوط قذائف هاون أطلقت من سورية على الجزء المحتل من الجولان العربي السوري.
وأوضحت المتحدثة باسم جيش الاحتلال بحسب وكالة «فرانس برس»: إنه تم نقل جنديين من قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك في الجولان أصيبا بقذائف هاون إلى مستشفى إسرائيلي على حين قالت الإذاعة العامة الإسرائيلية: إنهما أصيبا «بجروح طفيفة».
وأضافت المتحدثة: إن «القذائف التي سقطت الإثنين على الجولان لم تكن متعمدة على ما يبدو»، موضحةً أن عدة قذائف هاون أخرى أطلقت من سورية سقطت في الجزء الذي تحتله إسرائيل من الجولان من دون أن تتسبب بإصابات أو أضرار.
(سانا- أ ف ب)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن