شؤون محلية

أكثر من 5 آلاف زاروا «عيادة ما قبل الزواج» منذ بداية العام

 اللاذقية – عبير سمير محمود :

أكّد نائب مدير عيادة ما قبل الزواج في اللاذقية الدكتور علي عمار في لقاء خاص مع «الوطن» ضرورة إجراء الفحوصات الطبية والتحاليل الدموية للخاطبين قبل زواجهما وعن قناعة ليس فقط لأنه أمر إجباري بما يفيد بالكشف المبكر عن أمراض التهاب الكبد ورحلان الخضاب مبيناً: نقوم بالعيادة بتحاليل عدة تساعد الشريكين بمعرفة مسبقة ما إذا كان أحدهما مصاباً بأحد الأمراض الدموية أو حاملاً لها ومن التحاليل في العيادة التهاب الكبد (B-C) ومن يحمل الفيروس يتم تحويله لمركز المعالجة في المشفى الوطني، وتحليل رحنان الخضاب (الكشف عن التلاسيميا وفقر الدم المنجلي) وهما منتشران بحوض البحر المتوسط والساحل السوري ودور العيادة بالنسبة للخاطب والمخطوبة «الأب والأم مستقبلاً» إذا كانا حملة للمورثات المرضية أن نشرح لهما أن ذلك يؤدي إلى إصابة ربع الأولاد ونصفهم سيكون حاملاً للمورث والربع المتبقي سيكون سليماً ونحن لا نعرف أي ربع هو المصاب بحسب قانون الوراثة وعدد الأولاد الذين سينجبونهم، تحليل تعداد وصيغة للكشف عن الالتهابات، صفيحات الدم– فقر الدم وهو منتشر كثيراً عند الإناث ونسبته بين 70– 80% عندهن، بالإضافة لتحليل الزمر الدموية وهذا من أهم التحاليل فإذا كانت نتيجة تحليل زمرة الأب «إيجابية» والأم «سلبية» يتم تحضير إبرة مضادة لتخثر الدم ذلك تحسباً لعدم إصابة الأم بانحلال للدم في حال كانت نتيجة تحليل زمرة الطفل «إيجابية» كوالده. منوهاً لارتفاع تكلفة التحاليل لـ5500 ليرة مرفقة بالتقرير الطبي للشريكين معاً والسبب يعود لغلاء المواد لتي يتم استيرادها من الخارج ويتم تسليم النتائج خلال 48 ساعة.
بدورها أكدت رئيس قسم المخبر بالعيادة الدكتورة لودي بغداد أن عدد المراجعين خلال عام 2014 كان 10 آلاف زوج (20 ألف مراجع) والمصاب منهم بالتهاب الكبد 232، من بينهم 20 حالة لالتهاب الكبد C– في حين وصل عدد حالات التهاب الكبد B لـ212 حالة خلال العام الماضي وتم إخبارهم بضرورة اتباع العلاج المناسب في مركز علاج الكبد بالمشفى الوطني.
في حين وصل عدد المصابين بالتلاسيميا لـ60 حالة، وفقر الدم المنجلي لـ20 حالة. والخاطبان المصابان معاً عددهم 120 حالة خلال عام 2014.
كما وصل عدد المراجعين منذ بداية عام 2015 حتى نهاية شهر حزيران لـ5450 زوجاً (10900 مراجع) تبين إصابة 35 شخصاً منهم بالتلاسيميا مقابل مصاب واحد بفقر الدم المنجلي مبينة أن عدد المراجعين خلال شهر رمضان الماضي تراوح بين 70 إلى 80 زوجاً يومياً وتخف هذه الأعداد بشكل كبير في هذه الفترة (بين العيدين).
كما أشارت بغداد إلى فائدة الكشف عن أمراض الدم الوراثية لتخفيف معاناة الزوجين المادية والنفسية تحسباً لعدم إنجابهما أولاداً مصابين بهذا الأمراض. كما يتم مسح وحصر بعض الأمراض في حال كشفها مبكراً كالتهاب الكبد ما يمنع إصابة الأطفال وانتقاله للطرف الآخر سواء الزوج أو الزوجة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن