سورية

المحيسني يطالب ميليشيات الشمال بتمديد الهدنة

| وكالات

طالب الشرعي السابق في تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي السعودي عبد اللـه المحيسني، الأخيرة وميليشيا «جبهة تحرير سورية» بتمديد الهدنة بينهما و«التفرغ» لنصرة ميليشيات غوطة دمشق الشرقية.
ونقلت وكالات معارضة أمس عن المحيسني، مناشدته لمسلحي «النصرة» وميليشيا «تحرير سورية» عبر قناته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي «تلغرام»، لتمديد الهدنة التي توصلا إليها يوم الجمعة الماضي، عشرين يوماً إضافياً، حتى لو كان تمديدها دون اتفاق بين الطرفين، قائلا: «إن الـ48 التي نص عليها الاتفاق مرت سريعاً».
وكان المحيسني طالب في منشور سابق له «النصرة» وميليشيا «تحرير الشام» بعدم العودة للاقتتال في الشمال السوري بعد التوصل لاتفاق الهدنة، زاعماً أن اقتتال الميليشيات يحبط معنويات الأهالي في الغوطة»، داعيا إلى التصدي لمحاولات روسيا وقوات الجيش العربي السوري اقتحام منطقة سهل الغاب في ريف حماة.
وتوصلت «النصرة» وميليشيا»تحرير سورية» الجمعة، لاتفاق يقضي بوقف الاقتتال الدائر بينهما شمالي سورية لمدة 48 ساعة، حيث قال الشرعي في ميليشيا «فيلق الشام» عمر حذيفة: «إن الاتفاق جاء بعد جلسات متتالية مع الطرفين»، مضيفاً: أنهما سيبحثان خلالها بعض الملفات «المعيقة» لوقف الاقتتال في جلسة لهما.
وشهدت أرياف حلب وإدلب خلال الأيام الأخيرة اشتباكات بين مسلحي ميليشيا «تحرير سورية» من طرف ومسلحي»النصرة» من طرف آخر، أسفرت عن قتلى وجرحى مدنيين، إضافة إلى قطع الطرقات وشل الحركة المرورية والتجارية، وسط تقدم للأولى في محافظة إدلب، إضافة إلى مظاهرات للأهالي ضد «النصرة» وقائدها أبو محمد الجولاني، ودعوات لتحييد المدن والبلدات عن الاقتتال.
وتشكلت «تحرير سورية» الشهر الماضي من اندماج ميليشيا حركة «نور الدين زنكي» وشقيقتها «حركة أحرار الشام الإسلامية».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن