عربي ودولي

بريطانيا تطرد 23 دبلوماسياً روسياً وموسكو تهدد بالرد بالمثل

بعد قرار بريطانيا طرد 23 دبلوماسياً روسياً، حذر السفير الروسي في لندن ألكسندر ياكوفينكو من أن موسكو سترد بالمثل.
وقال ياكوفينكو: «لقد كان لدي لقاء بوزارة الخارجية البريطانية. وقلت إن كل ما تقوم به الحكومة البريطانية مرفوض تماما، ونحن نعتبر ذلك استفزازاً».
هذا، وقد أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، أمس عن تعليق كل الاتصالات الثنائية مع روسيا، وطرد 23 من الدبلوماسيين الروس وسحب دعوة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لزيارة بريطانيا، إضافة إلى مقاطعة المسؤولين البريطانيين لمباريات كأس العالم لكرة القدم في روسيا.
ويأتي ذلك على خلفية حادثة إصابة الضابط السابق في الاستخبارات الروسية، والعميل البريطاني سيرغي سكريبال وابنته يوليا بمادة سامة في مدينة سالزبوري البريطانية يوم 4 آذار الجاري. وبعد اتهامات بريطانيا الجزافية بأن «من المرجح» أن تكون روسيا وراء هذه الحادثة، الأمر الذي رفضته موسكو واعتبرته جزءا من الحملة الدعائية المعادية لروسيا.
هذا وكانت الخارجية الروسية، استدعت أمس السفير البريطاني لدى موسكو، لوري بريستو، للمرة الثانية خلال يومين، للقضية نفسها.
ووصفت السفارة الروسية لدى بريطانيا قرار لندن طرد 23 دبلوماسياً روسياً من المملكة بأنه مرفوض وغير مبرر وقصير النظر.
وأشارت السفارة إلى أن كامل المسؤولية عن تدهور العلاقات بين روسيا وبريطانيا تقع على عاتق المملكة المتحدة.
في هذه الأثناء دعت وزارة الخارجية البريطانية لاجتماع عاجل في مجلس الأمن الدولي لإطلاع أعضائه على تطورات ملف العميل سيرغي سكريبال.
هذا ونفى السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، أمس، أن يكون لموسكو أي علاقة بتسميم الضابط السابق، سكريبال، وأعلن استعداد بلاده للتعاون في التحقيق بهذا الحادث.
وقال بيسكوف للصحفيين: إن «موقف موسكو معروف جيداً، وتم إبلاغ هذا الموقف من خلال القنوات الدبلوماسية إلى لندن، وهو يتلخص بحقيقة أن موسكو ليس لها علاقة بالحادث الذي وقع في المملكة المتحدة. لا تقبل موسكو ادعاءات لا أساس لها من الصحة واتهامات بحقها غير مؤكدة ومدعمة بأي أدلة، ولا تقبل لغة الإنذارات من أي نوع».
وأضاف المسؤول الروسي: «في الوقت نفسه، تظل موسكو منفتحة على التعاون في التحقيق في هذا الحادث، لكن للأسف، لا تلقى استعدادا للمعاملة بالمثل من جانب البريطانيين في هذا المجال».
وأعلن السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، أن الكرملين لا يستطيع طرح افتراضات وترجيحات حول الشخص الذي يقف وراء تسميم الضابط السابق سكريبال، لأنه لا يشارك في التحقيق في هذا الحادث.
وقال بيسكوف: «هذا ليس من شأننا أن نطلق أي فرضية خاصة بالكرملين، لأن الكرملين لا يشارك في التحقيق بهذه الحوادث، وخاصة أن هذه الواقعة لم تحدث على أراضي بلادنا».
كما قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إنه ليس من شأن رئيسة وزراء بريطانيا أن تصدر أحكاماً على وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف.

وكالات

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن