عربي ودولي

الانتخابات الرئاسية المصرية تبدأ في الخارج.. والإقبال كثيف

صوت الناخبون المصريون في بعض الدول بكثافة يوم الجمعة مع بدء انتخابات الرئاسة في الخارج، بحسب المتحدث باسم الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر.
وقال المستشار محمود الشريف في مؤتمر صحفي إن العملية الانتخابية «سارت سيراً حسناً». لكنه أضاف إن الهيئة ليس بإمكانها الحديث عن أرقام محددة في هذا الوقت المبكر من التصويت الذي سيستمر ثلاثة أيام في الدول العربية والأجنبية.
وستجري الانتخابات في الداخل المصري بين يومي 26 و28 آذار.
وفي المؤتمر الصحفي الذي عقد في مقر الهيئة الوطنية للانتخابات نفى حمدي لوزا نائب وزير الخارجية والمشرف على العملية الانتخابية بالوزارة وجود معوقات أمام تصويت المصريين في أي من قطر أو تركيا. وأضاف: إن السلطات في البلدين تتولى تأمين التصويت وتتعاون مع البعثة الدبلوماسية المصرية لإتمامه.
واصطف مئات الناخبين في طوابير امتدت عشرات الأمتار أمام السفارة المصرية في الكويت مع بدء لجنة الاقتراع داخل السفارة عملها صباح الجمعة.
وفي الخرطوم تجمع عشرات الناخبين أمام مقر السفارة المصرية وحمل بعضهم علم مصر. وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن ناخبين توافدوا على مقري السفارة في الرياض والقنصلية في جدة للإدلاء بأصواتهم.
وأظهرت لقطات بثها التلفزيون المصري احتشاد مصريين أمام لجنة التصويت في أبو ظبي.
ولم ينظم أي من المرشحين حملة انتخابية كبيرة وركزا بدلاً من ذلك على دعوة الناخبين إلى الإقبال بكثافة على التصويت لمنح الفائز شرعية قوية.
وأدلى مصريون في المغرب بأصواتهم في مقر السفارة بالرباط. وقال السفير أشرف إبراهيم: «رغم أن الأمطار كانت شديدة في الصباح كانت نسبة التصويت جيدة».
وكانت السفارة المصرية في نيوزيلندا أول بعثة دبلوماسية تفتح أبوابها لاستقبال الناخبين في الساعة التاسعة صباح الجمعة بالتوقيت المحلي.
وبدأ المصريون في واشنطن ونيويورك الإدلاء بأصواتهم في التاسعة صباح يوم الجمعة بالتوقيت المحلي. وكان السيسي قد دعا المصريين يوم الخميس إلى الإقبال بأعداد كبيرة على التصويت.
من جهة أخرى كشف الرئيس المصري، عن مصير الأموال التي أنفقتها الحكومة لمصلحة توسيع قناة السويس خلال السنوات الماضية.
وقال السيسي أمس، خلال مؤتمر المشاريع التنموية في مدينة بورسعيد، إنه لم يتم إنفاق التبرعات على القناة الموازية فقط، بل أيضاً على القناة الجديدة، وعلى حفر الأنفاق، ومشاريع تنمية شرق بورسعيد.
وأضاف: «عندما توفر التمويل من أموال المصريين، بدأنا نعمل بهذا الشكل، إنها أمانة العرض عليكم يا مصريين». وأشار إلى أن كلفة المتر المربع في قناة السويس، لتكون جاهزة للاستثمار، نحو 1500 جنيه، ما يعني أن كلفة 40 مليون متر تقدر بنحو 60 مليار جنيه، مشيراً إلى أن كلفة المشروع تتجاوز الـ80 مليار جنيه.
وتساءل: «من بإمكانه اليوم أن يضخ 80 مليار جنيه في سنتين؟».
وكالات

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن