عربي ودولي

الصين تستعد لإطلاق العقود الآجلة للنفط الخام … انتخاب جين بينغ رئيساً لجمهورية الصين الشعبية لولاية جديدة

انتخب شي جين بينغ 64 عاماً رئيساً لجمهورية الصين الشعبية ورئيساً للجنة العسكرية المركزية لجمهورية الصين الشعبية بالإجماع صباح أمس السبت خلال أعمال الدورة الأولى الجارية للمجلس الوطني الثالث عشر لنواب الشعب الصيني، أعلى هيئة تشريعية في البلاد.
وحسب التقليد السياسي الصيني، فإن رئيس الدولة يجمع بين هذا المنصب ومنصب رئيس المجلس العسكري.
وأدى جين بينغ مراسم أداء اليمين الدستورية في قاعة الشعب الكبرى في بكين أمس، وتعد هذه المرة الأولى التي يؤدي فيها رئيس صيني اليمين الدستورية عند توليه لمهام منصبه.
وبعد عزف النشيد الوطني الذي ردده جميع الحضور، اعتلى جين بينغ، المنصة ووضع يده اليسرى على الدستور، على حين رفع يده اليمنى ليردد نص اليمين الدستورية.
وقال جين بينغ: «أتعهد بالولاء لدستور جمهورية الصين الشعبية لحماية السلطة الدستورية والوفاء بالتزاماتي القانونية، والولاء للدولة والشعب، والالتزام والإخلاص في أداء الواجب، وخدمة الصالح العام بنزاهة، وقبول رقابة الشعب، والعمل من أجل دولة اشتراكية حديثة قوية ومزدهرة وديمقراطية ومتحضرة ومتناغمة وجميلة».
وجرت مراسم أداء اليمين الدستورية بعد ستة أيام من قرار الهيئة التشريعية الوطنية بإضافتها إلى الدستور المعدل حديثاً.
وكان البرلمان قد وافق الأحد الماضي على تعديل الدستور لإلغاء القيود على فترات الرئاسة بعد أن كانت محددة بولايتين فقط، ما يعني أن بوسع شي البقاء رئيساً للبلاد إلى أجل غير مسمى.
ونص التعديل الدستوري بأن فكر جين بينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد يعتبر نظرية مرشدة للصين، أكبر دولة من حيث عدد السكان في العالم.
وانتخب جين بينغ لأول مرة أميناً عاماً للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني في أواخر عام 2012، ورئيساً لجمهورية الصين الشعبية، ورئيسا للجنة العسكرية المركزية لجمهورية الصين الشعبية في آذار 2013.
وفي سياق آخر تستكمل الصين الأعمال التحضيرية لإطلاق تداولات العقود الآجلة المقومة باليوان للنفط الخام، التي من المتوقع أن تبدأ في الساعة التاسعة من يوم 26 آذار الجاري في بورصة شانغهاي للطاقة الدولية التابعة لبورصة شانغهاي.
وكشف بيان صدر مؤخراً عن البورصة أنه تم تحديد هوامش التداول عند 7 بالمئة من قيمة العقود، بينما يبلغ الحد الأعلى والأدنى لتعويم القيمة 5 بالمئة. أما بالنسبة إلى اليوم التجاري الأول فيبلغ الحد 10 المئة من الأسعار المرجعية.
وستشمل العقود الآجلة 7 أنواع من النفط الخام، بما فيها 6 من منتجات النفط الخام من منطقة الشرق الأوسط، مثل خام عمان وخام دبي وخام زاكوم العلوي ونفط قطر البحري وغيرها.
وستصدر بورصة شانغهاي للطاقة الدولية لائحة بالأسعار المرجعية قبل يوم من إطلاق التداول التجاري للعقود الآجلة المعنية، مطالبة جميع المؤسسات المتعلقة بالاستعداد قبل إطلاق العقود الآجلة وتعزيز الوقاية من المخاطر وضمان استقرار عمليات السوق.
وقال محللون: إن العقود الآجلة للنفط الخام في شانغهاي ستشارك في عملية تسعير النفط الخام في منطقة آسيا- الباسيفيك، ومن المتوقع أن تصبح جزءاً من نظام التجارة العالمي على مدار 24 ساعة، رفقة العقود الآجلة لـ«برنت» و«دبليو تي آي».
وتجاوزت منطقة آسيا- الباسيفيك، الولايات المتحدة وأوروبا في مجال استهلاك النفط الخام، غير أنها لا تزال تفتقر إلى مؤشر موثوق به.
أما بالنسبة إلى الصين التي باتت ثاني أكبر دولة مستهلكة للنفط بعد الولايات المتحدة، فإن من المتوقع أن يحافظ حجم طلبها على مستوى مرتفع في المستقبل، إذ تتعطش البلاد للطاقة من أجل تحفيز نموها الاقتصادي.
وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن