شؤون محلية

633 اعتداء على أحراج اللاذقية في سنة ونصف السنة

| اللاذقية – عبير سمير محمود

انقضاء فصل الشتاء لم يمنع التعديات على الأشجار في اللاذقية، فما بين القطع والكسر بهدف التدفئة، إلى المخالفات المستمرة بهدف التفحيم وتوريده إلى المحافظات الأخرى على مدار العام، يتم التعدي على «الذهب الأسود» أحد أهم الثروات الوطنية في سورية.
وحول الإجراءات التي تقوم بها محافظة اللاذقية للحد من هذه الظاهرة يقول محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم لـ»الوطن» أنه وعلى الرغم من اتساع الرقعة المساحية لحراج المحافظة فإن العمل مستمر بقمع هذه المخالفات من خلال مديرية الزراعة، مبيناً أن المتابعة مستمرة من خلال 128 عنصراً في الضابطة الحراجية موزعين على 26 مخفراً حراجياً.
ولفت السالم إلى أنه خلال السنوات الأخيرة ونتيجة الأوضاع الأمنية التي مرت على المحافظة، استغل بعض ضعاف النفوس الثروات الوطنية ومن ضمنها الثروة الحراجية وذلك بحجة الوضع المعيشي السيئ وارتفاع أسعار المواد وغلاء المحروقات وعدم توافرها بالكميات الكافية.
وأشار محافظ اللاذقية إلى تراجع وتيرة المخالفات عقب تشكيل لجنة مشتركة مع الجهات المعنية ولجان فرعية في المناطق بهدف الحد من التعديات على الحراج وخصيصاً قطع الأحطاب والتفحيم وكيفية تنسيق الجهود للحد منها وضبطها، مبيناً أنه تم تنظيم 77 ضبطاً حراجياً بحق المخالفين لقانون الحراج رقم 25 لعام 2007 وإحالتهم للقضاء.
وحول تفاصيل المخالفات الحراجية، أكد مدير الزراعة في اللاذقية منذر خيربك لـ «الوطن» تنظيم 69 ضبطاً حراجياً منذ بداية عام 2018 حتى نهاية شهر شباط الفائت، منها 10 ضبوط كسر وعشف، 36 ضبطاً بسبب القطع والتشويه، 15 ضبطاً بسبب الحرق، ضبطان بسبب التفحيم، 6 ضبوط مصادرات حراجية مختلفة.
وأضاف خيربك أنه تم تنظيم 564 ضبطاً حراجياً خلال العام الماضي، مبيناً أنها توزعت على الشكل التالي: 66 مخالفة بسبب الكسر والعشف، 238 مخالفة قطع وتشويه، 113 مخالفة حرق، 77 مخالفة تفحيم، 8 مخالفات بسبب القلع، 62 مصادرات حراجية مختلفة.
ولفت مدير الزراعة إلى إقامة ورشة للعمل المركزي بمشاركة جميع أقسام الحراج في سورية، بهدف وضع التعليمات التنفيذية لقانون الحراج رقم 6 لعام 2018، مشيراً إلى أهمية الورشة لضمان الابتعاد عن التعقيد وتنفيذ روح القانون الجديد الذي يهدف لحماية الحراج في البلد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن