رياضة

جبلة والحرية يسعيان لمصالحة جماهيرهما

| جبلة – خالد عكو

يحل جبلة ضيفاً على فريق الحرية في حلب غداً الأربعاء في إطار الجولة الثالثة من التجمع النهائي لدوري الدرجة الأولى، وكلا الفريقين يبحث عن تعويض الخسارة المفاجئة التي لحقت بهما في الجولة الماضية خارج الديار، حيث خسر الحرية أمام الكسوة في دمشق في حين مني جبلة بالخسارة أمام الساحل في طرطوس.
ويحتل الفريقان حالياً المركزين الثاني والثالث برصيد ثلاث نقاطٍ بالمشاركة مع فريق الساحل ومتخلفين بنقطةٍ عن المتصدر الكسوة الذي بجعبته أربع نقاطٍ، وقد فاز الحرية وجبلة في الجولة الأولى من الدوري داخل الديار على الساحل وجرمانا، ويسعى غداً كلٌ منهما للفوز وحصد نقاط المباراة الثلاث لأجل اعتلاء الصدارة في حال تعثر الكسوة في هذه الجولة، أو على الأقل ضمان المركز الثاني وفض الشراكة مع الفرق الأخرى.
المباراة غداً ستحمل الكثير من طابع الندية وأيضاً المنافسة الأصيلة المتشبعة بعبق الماضي بالنظر لتاريخ الفريقين العريق، ولا يمكن لأحد التنبؤ بالنتيجة التي ستحدث، فكل الاحتمالات واردةٌ، وسينتصر الفريق الذي سيسيطر على أعصابه ويحافظ على هدوئه أكثر، وأيضاً الذي سيرتكب أخطاءً دفاعيةً أقل.
لاعب جبلة الخبير منهل مهنا وصخرة دفاعه قال: إن خسارة الفريق مع الساحل سببها افتقاد فريقه للروح القتالية، كما عزا الخسارة أيضاً إلى ظروف المباراة الصعبة وبخاصة أرضية الملعب السيئة التي حرمتهم من القدرة على التمرير بسهولة.
وعن مباراة الحرية فقد أكد المهنا أن فريق الحرية فريقٌ جيدٌ وأن جميع الفرق في التجمع متقاربة المستوى، وأن الفوارق الموجودة تمحوها الروح القتالية العالية والقوة البدنية، كما كشف أن استعدادهم جيد للمباراة القادمة، وبين أن هاجسهم الوحيد في المباراة هو الفوز وحده، كما تمنى أن يتحلى جميع اللاعبين بالعزيمة والإصرار لعكس الصورة الباهتة في مباراة الساحل.
وأخيراً على صعيد الكادر الفني لجبلة فقد تمت تسمية الكابتن أيهم الشمالي ليكون مساعداً لأخيه الكابتن عمار مدرب الفريق، ويذكر أن الأخوين عمار وأيهم كانا لاعبين أساسيين في تشكيلة رجال جبلة مطلع الألفية الحالية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن