رياضة

فراس الحمزاوي لـ«الوطن»: الرياضة في دمي وسأغني للمنتخب الوطني قريباً

| الوطن

فنانون ولكن رياضيون كلمات تنطبق على الفنان الرياضي فراس الحمزاوي أمير الألوان الغنائية والبطل الرياضي المعروف.
استطاع مزج فنه بالبطولة الرياضية، فغنى للرياضة وتوج في منصاتها وأخرج الكثير من الحفلات الرياضية وغيرها وكان ناجحاً ومبدعاً.
أما على صعيد الرياضة فقد مارس العديد من الألعاب القتالية وحقق فيها الكثير من البطولات كما اتبع دورات عديدة في التدريب والتحكيم، وهو اليوم يستعد للمشاركة ببطولة الجمهورية برمي الكرة الحديدية.
شارك مخرجاً ومقدماً ومطرباً في البطولة الدولية «نصر سورية» التي أقامها اتحاد الكيك بوكسينغ مؤخراً، وعلى هامش البطولة التقت «الوطن» الفنان الرياضي فراس الحمزاوي وأجرت معه الحوار التالي:

عائلة رياضية
قصتك مع الرياضية والتفوق الرياضي؟
الرياضة بالنسبة لي وراثة، لذلك هي في دمي، وأنا لا أعيش من دون رياضة، والدي فريد الحمزاوي كان بطلاً في السباحة، وعمي سمير الحمزاوي بطلاً بالكاراتية وله مؤلفات عديدة باللعبة، وجدي حمزة الحمزاوي كان من مؤسسي نادي الفتيان ولاعب كرة سلة وحكماً دولياً فيها.
مارست العديد من الألعاب الرياضية وتفوقت بها وأحمل القاباً عديدة فيها، فأنا بطل للجمهورية بالملاكمة وبناء الأجسام والقوة البدنية والكيك بوكسينغ، وبطل الجمهورية في رياضة المصارعة بالأذرع، واتبعت العديد من دورات التدريب والتحكيم في هذه الألعاب، كما اتبعت دورة في الطب الرياضي، وحالياً أستعد لبطولة الجمهورية بالكرة الحديدية تحت إشراف المدرب فراس المحاميد.
ولدي بيت رياضي أقوم فيه بتدريب الناشئة لأساهم بصناعة جيل رياضي بأسلوب صحيح وعلمي سليم.

التجانس بين الفن والرياضة
كيف استطعت توظيف مهاراتك الرياضية بالفن؟
عبر تدريب الفرق الفنية المختلفة لأداء أدوار رياضية في السينما والمسرح والمسلسلات والكليبات والإعلان والحفلات الاستعراضية، ولاقت رواجاً عالياً ومحبباً.

هل توافق على المشاركة بفيلم أو مسلسل كبطل رياضي؟
بلا شك، شريطة أن يكون الدور يجسد بطولة حقيقية، وأرفض أي دور هزلي غايته إضحاك الناس على حساب البطولة والأبطال.

نصر سورية
كانت لك مشاركة ناجحة في بطولة (نصر سورية) الدولية التي أقامها اتحاد الكيك بوكسينغ؟
تماماً، كانت البطولة ناجحة فنياً ورياضياً بكل المقاييس وأنا أشكر القيادة الرياضية واتحاد الكيك بوكسينغ على دعوتي للمشاركة في هذه البطولة.
ومهمتي في هذه البطولة كانت إخراج العمليات الفنية بشكل كامل بدءاً من الديكور والإضاءة والصوت والموسيقا والمؤثرات وقدمت كلمة حييت فيها الرياضيين وأبطال الجيش وشهداءنا الأبرار.

هل سيشجعك هذا العمل الفني الرياضي الناجح على أن تقوم بمثله في مناسبات أخرى.
أي دعوة للوطن سواء فنية أو رياضية فأنا أول الملبين بغض النظر عن أي شروط مالية، وتكفيني شهادة تقدير معنوية.
المهم أن تكون تقنيات العمل ولوازمه الضرورية موجودة لأنها من شروط النجاح، وكل ذلك فداء للوطن، لأنه يستحق منا الكثير.
كل أعمالي التي أقوم بها أتبرع بمبالغها المالية إلى صندوق الوفاء وهو خاص بدعم أبناء الشهداء، وهذا واجب علينا جميعاً.

أخيراً، متى ستغني للمنتخب الوطني بكرة القدم؟
تم تحضير أغنية من كلمات الشاعر اللبناني مطانيوس حرو ومن إنتاجي وألحاني وغنائي، ولكن تم تأجيل صدور الأغنية بسبب خروجنا من التصفيات المونديالية أمام استراليا، وأنا بانتظار نصر قريب للمنتخب لإطلاق هذه الأغنية بالصوت والصورة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن