شؤون محلية

مالكو السيارات الشاحنة يشتكون … مدير الجيولوجيا: ما يتم فرضه على السيارات لا علاقة للفرع به!

| السويداء- عبير صيموعة

وصف رئيس جمعية مالكي السيارات في السويداء بسام أبو حلا قرار تخصيص جميع السيارات الكبيرة من (قلابات لنقل البحص – رمل) والحفارات في السويداء بـ120 ليتراً من مادة المازوت كل 10 أيام ضمن البطاقة الذكية بالقرار المجحف بحق ما يزيد على 450 سيارة كبيرة.
وبين أبو حلا أن القرار أدى إلى تعطل عمل تلك السيارات نظرا للكميات الشحيحة ما انعكس سلبا على العائلات التي تعتاش من عملها، لافتاً إلى أن سيارات السويداء التي تصل إلى دمشق يمكنها الحصول على الكمية التي تحتاجها من دون شرط أو قيد.
وأكد أبو حلا مطالبة السائقين بزيادة مخصصات السيارات من المازوت النظامي (المدعوم) أو التعامل مع السيارات أسوة بمحطات دمشق التي تقوم بتزويد السيارات الكبيرة بحاجتها من المازوت وبسعر 210 ليرات للتير وخاصة أن كل سيارة يعتاش عليها أكثر من ثلاث عائلات.
وأشار أبو حلا أنه في حال تم التعامل مع السيارات الكبيرة أسوة بمحطات دمشق فإن ذلك يمنع تحكم تجار السوق السوداء الذين يستغلون حاجة السائقين لتشغيل سياراتهم بتأمين مادة المازوت ويتقاضون أسعاراً تزيد على 350 ل.س للتر الواحد ما يرتب أعباء إضافية على السائقين.
ولفت أبو حلا إلى مطالبة السائقين لمجلس مدينة السويداء بتخصيص جمعية مالكي السيارات بمكب لترحيل مخلفات الردم في المشاريع أسوة بمتعهدي القطاع الخاص لتجنيبهم قطع عشرات الكيلو مترات للتخلص من مخلفات الردم تلك، مشيراً إلى معاناة أصحاب الحفارات والقلابات ممن يقومون بنقل الحجارة والصخور من المقالع إلى المعامل من ارتفاع الأجور والرسوم المفروضة من فرع الجيولوجيا المسؤولة أصلا عن عمل المقالع وارتفاع تكاليف التراخيص والطابع المالي لممارسة العمل، والتي تزيد على مليون ليرة (على حد قولهم) لكل ترخيص وبحسب الكمية المتعاقد عليها إضافة إلى تحصيل مبالغ عن كل طن يتم تحميله ونقله بالسيارات خارج المقالع.
من جهته رئيس اتحاد الحرفيين جمال حميدان أكد أن مطالب مالكي السيارات مطالب محقة وخاصة أن كل سيارة يعتاش على عملها أكثر من عائلة، موضحاً أن كميات المازوت للسيارة الواحدة جرى تحديدها بناء على الكميات الواصلة من المادة ولا يمكن زيادة الكمية إلا مع ارتفاع عدد الطلبات المنفذة في المحافظة.
بدوره مدير فرع الجيولوجيا في السويداء مازن الخطيب أكد أن علاقة الفرع مع مستثمري المقالع الخاصة أصحاب التراخيص وليس مع أصحاب السيارات الكبيرة أو جمعية السائقين وما يتم فرضه من مبالغ على تلك السيارات لا علاقة لفرع الجيولوجيا به!

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن