عربي ودولي

عباس يصف السفير الأميركي لدى كيان الاحتلال بـ«ابن كلب»

وصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس السفير الأميركي لدى إسرائيل بأنه «ابن كلب» بسبب تأييده للمستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة.
وفي كلمة أمام قمة للقيادة الفلسطينية في مدينة رام اللـه حمل عباس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مسؤولية هجوم بقنبلة استهدف موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله في غزة يوم 13 آذار في تصريحات تهدد جهود المصالحة مع الحركة.
واتهم الرئيس الفلسطيني السفير الأميركي ديفيد فريدمان بالدفاع عن المستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية لقوله: إن المستوطنين يبنون على «أرضهم». وقال عباس في لهجة غاضبة: «ابن الكلب يقول: إنهم يبنون في أرضهم وهو مستوطن وعائلته مستوطنة».
ورد فريدمان على إهانة عباس خلال كلمة في مؤتمر لمكافحة معاداة السامية في القدس قائلاً: «رده كان الإشارة لي بأنني ابن كلب. هل هذه معاداة سامية أم حوار سياسي؟ الحكم لا يرجع لي. أترك الأمر لكم».
من جهة أخرى تصاعدت حدة المواجهة بين حماس وحركة فتح التي يتزعمها عباس منذ نجا الحمد الله واللواء ماجد فرج مدير المخابرات الفلسطينية دون أن يلحق بهما أذى عندما انفجرت عبوة ناسفة مزروعة على جانب طريق أثناء دخولهما قطاع غزة الذي تهيمن عليه حماس.
ووصفت حماس تصريحات عباس بأنها غير مسؤولة وأنها «تحرق الجسور وتعزز الانقسام». ونفت حماس في السابق مسؤوليتها عن الحادث.
وكالات

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن